مدينة جبلة .. تشييعٌ يومي وعدد القتلى في ارتفاع مستمر

تحرير| ميس الحاج

تشهد مدينة جبلة الخاضعة لسيطرة قوات النظام، سير مواكب تشييع يومية لقتلى قوات النظام، نتيجة المعارك الدائرة ضد قوات المعارضة في الغوطة الشرقية بدمشق، وسط حالة غضب من الأهالي وذوي القتلى في المدينة بسبب ارتفاع أعداد القتلى والجرحى بشكل كبير فيها.

وقال سامر العمر أحد سكان المدينة، ” للأيام” إنَّ مواكب التشييع تسير بكثافة في الشوارع، حيث يتم بشكل يومي تشييع ما يقارب خمسة قتلى وسط انتشار أمني مكثفة خوفا من أي اعتراض من الأهالي أو وقوع مشاكل بين المشيعين بسبب حالة الاحتقان التي يعيشها الناس، فضلاً عن أنهم أحياناً يسيّرون مواكب تشييع جماعية بهدف تخفيف الضغط وحالة الفوضى التي تشهدها المدينة أثناء التشييع.

وأضاف المصدر أن مواكب التشييع تشهد إطلاق رصاص كثيف من قبل ذوي القتلى وأقربائهم وأحيانا تقوم النساء بإطلاق النار التي تتواجد بالتشييع بأعداد مضاعفة بسبب قلة عدد الشباب ومقتل عدد كبير منهم أو تجنيدهم للقتال، وهو ما يسبب وقوع ضحايا وأضرار مادية جراء إطلاق الرصاص العشوائي وهذا ما حدث اليوم من خلال إصابة إحدى السيارات في المدينة.

وتابع المصدر أن مواكب التشييع تنطلق من مشفى الدولة في جبلة أو يتم نقل القتلى من المشفى العسكري في اللاذقية نحو قراهم في ريف جبلة أو أحيائهم التي ينحدرون منها، مؤكدا أنها تعتبر من أكثر المدن الساحلية التي خسرت قتلى منذ بداية الحرب قبل حوالي ثمانية أعوام.

يذكر أن أغلب الشباب في المدن الساحلية لاسيما جبلة وطرطوس ينضمون للقتال في صفوف قوات النظام، ومنهم من يشارك في المعارك عبر التطويع بكتائب رديفة تقاتل إلى جانب الجيش أبرزها كتائب الدفاع الوطني وكتائب البعث.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend