رغم قرار مجلس الأمن.. قوات الأسد تحاول اقتحام الغوطة الشرقية

الأيام السورية، اعداد: أحمد عليان - أنطاكيا

حاولت قوات الأسد مدعومةً بالميليشيات الموالية لها هجوماً برّياً لاقتحام الغوطة الشرقية من ثلاثة محاور، بالتزامن مع قصفٍ مدفعي وصاروخي وجويّ روسي.

وقال مراسل الأيام السورية في الغوطة الشرقية يوم الأحد 25فبراير/ شباط: إنَّ القوات المهاجمة تحاول بشدّة الاقتحام من شرق الغوطة من مناطق المرج و الشيفونية والزريقية والنشابية ومن اتجاه مدينة عربين.

وأكّد المراسل أنَّ الطيران الحربي والاستطلاع منذ ساعات الصباح الأولى حتّى لحظة إعداد التقرير لم يفارقا أجواء الغوطة.

وذكر موقع “الجزيرة نت” أنّ الهجوم البري لقوات الأسد وحلفائها يهدف إلى الوصول لتل فرزات بغية عزل مساحات كبيرة من منطقة المرج شرقي الغوطة ولقطع الطريق بين مدينتي دوما وحرستا غربي الغوطة.

من جهته أعلن جيش الإسلام أحد أكبر فصائل الجيش السوري الحر في الغوطة الشرقية، عن تمكّنه، صباح الأحد، من صدّ هجومٍ عنيف لقوات الأسد وميليشياته، على مواقعهم في حوش الظواهرة في الغوطة الشرقية، ما أسفر عن قتل 25 عنصراً من المهاجمين وأسر اثنين.

ونشر جيش الإسلام صوراً للقتلى، تعتذر الأيام السورية عن نشرها، تُظهر أنّهم ينتمون للحرس الجمهوري.

يأتي هذا الهجوم رغم قرار مجلس الأمن بتبني مشروع القرار السويدي الكريتي القاضي بهدنةٍ في سورية عموماً والغوطة خصوصاً لمدّة 30 يوماً متتالية بحيث يمكن تقديم المساعدات الإنسانية والخدمات والإجلاءات الطبية للمرضى والجرحى وفقاً للقانون الدولي الساري.

ومن المهم ذكره في هذا السياق، أنَّ الصحفي البريطاني، روبرت فيسك، ذكر في مقالٍ نشرته صحيفة “الاندبندنت “، وترجمه موقع ” عربي21” يوم السبت الفائت، أنَّ ماهر الأسد شقيق  بشار الأسد يقود بنفسه حملة الغوطة العسكرية يساعده في ذلك العقيد سهيل الحسن الملقّب بـ(النمر).

يشار إلى أنَّ الحملة العسكرية على الغوطة بدأت يوم الأحد 18 فبراير/ شباط الجاري، قتلت خلالها قوات الأسد مدعومةً بسلاح الجو الروسي والميليشيات الإيرانية الأصيلة ونظيرتها الوكيلة ( فلسطينية، عراقية، أفغانية، لبنانية) أكثر من 510 مدنيين بينهم ما لا يقل عن 175 طفلاً، بحسب إحصائية المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ويعيش في الغوطة الشرقية حوالي 400 ألف مدني تحاصرهم القوات آنفة الذكر منذ عام 2013، كما تعرّضوا في العام ذاته للهجوم الكيميائي الشهير الذي أودى بحياة المئات منهم.

 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر مراسل الأيام السورية الجزيرة نت
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend