نتنياهو الفاسد وحكامنا البررة!!!

الأيام السورية؛ جميل عمار

كتب إعلامي عربي بارز مقالاً يتحدث فيه عن حياة الترف والفساد التي يعيشها نتنياهو حيث وصف “الفيلا” التي يسكنها، والمكونة من طابقين وتحوي مسبح، وأن المفارش الحريرية للأسرة بغرف النوم فيها مبهرة، وقاعة الطعام وقاعة الجلوس!!!! فيلا من طابقين!!! وكيف أن نتنياهو يتهرب من ملاحقة قد تناله من القضاء لفساد يصل إلى ١٥٠ ألف دولار.

ليت هذا الإعلامي الجهبذ يعرج على قصور الحكام والمسؤولين العرب ليرى كما فيها من ترف وبذخ، وليعرض لنا صور عن دورات المياه في تلك القصور، والتي أكسسواراتها من الذهب الخالص.

أو على السيارات المطلية بالذهب قصور تفوق بما أبدع فيها، قصور ألف ليلة وليلة أو طائراتهم الخاصة واليخوت، ومقتنياتهم من تحف نادرة وخيول موسومة.

لو استعرض ترف حكامنا لصعب علينا حال نتنياهو رئيس كيان صهيوني يحج إليه الحكام العرب قبل الغرب لطاب الرضا.

ومع ذلك ورغم كل سطوة الكيان الغاصب هذا إلا أن رئيسه لا يستطيع أن يفر من حكم القضاء إن وجده فاسداً أو مختلساً؛ أو تحرش جنسياً بموظفة لديه.

في دولة الكيان الصهيوني يقبع بالسجن اليوم الرئيس ميشيل كتساف، ورئيس الوزراء أولمرت لقضايا فساد لو تمت مقارنتها بقضايا الفاسد عندنا لغدت أضحوكة أو مهزلة.

من المعيب أن يتناول الإعلام العربي في نشرات الأخبار قضايا الفاسد في إسرائيل، وعلينا أن نخجل من طرحها لأننا أكثر فساداً وإفساداً. لأنه في دولنا العربية يسجن مرسي، ويسرح ويمرح السيسي.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend