ثمانية أيام في سورية كانت كما الحرب العالمية الثالثة.

خاص بالأيام - ترجمة:محمد صفو

نشرت صحيفة نيويورك تايمز، فيديو يتحدث عن ثمانية أيام داخل سورية، كانت حافلةً بالأحداث العسكرية والصدامات بين دولٍ عظمى، لتتحول سورية خلال هذه الأيام إلى ساحةٍ لما يشبه الحرب العالمية الثالثة.

وكان من أبرز المشاركين بتلك الصدامات دولٌ عظمى منها روسيا والولايات المتحدة وتركيا وإيران ودولة الاحتلال “إسرائيل”، وتسلسلت الأحداث منذ يوم السبت.

 الثالث من فبراير:

تم إسقاط طائرة روسية في إدلب وقتل الطيار.

الرابع من فبراير:

قصفت الطائرات الروسية مدينة إدلب بشكلٍ مكثف، وتم تسجيل هجومٍ بالأسلحة الكيميائية، فيما يشبه العملية الانتقامية بعد إسقاط الطائرة ومقتل طيارها.

الخامس من فبراير:

استهدفت قوات النظام مدن الغوطة الشرفية المحاصرة، ما أوقع مئة قتيلٍ على الأقل.

السادس من فبراير:

دعت الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار بغوطة دمشق، في وقتٍ أعلن نظام الأسد بأن إسرائيل استهدفت بصواريخها، مناطق قريبة من دمشق.

كذلك استمر القتال داخل عفرين ضمن عملية غصن الزيتون التي أطلقتها تركيا ضد قوات سورية الديمقراطية، وهدد الرئيس التركي بتوسيع رقعة العمليات لتشمل مدينة منبج، حيث تتواجد القوات الكردية المدعومة أمريكياً.

السابع من فبراير:

قامت قوات النظام بالهجوم على القوات المدعومة أمريكياً، المتواجدة شرق سورية، لتردّ طائرات التحالف على الهجوم، ما أوقع مئة قتيلٍ على الأقل في صفوف جيش النظام، وعددً من القتلى الروس المشاركين بالعملية.

الثامن من فبراير: 

استمرت الطائرات الروسية بقصف غوطة دمشق، واستمرت معاناة الأهالي المحاصرين.

التاسع من فبراير:

قامت الدفاعات السورية بإسقاط طائرة F16 إسرائيلية، كذلك أسقطت قوات سورية الديمقراطية طائرة مروحية تركية، فوق مدينة عفرين السورية، ما أسفر عن موت عددٍ من الجنود الأتراك.

العاشر من فبراير:

قامت إسرائيل بضرب أهدافٍ إيرانية وأخرى تابعة للنظام داخل سورية، واستمرت العمليات التركية ضد القوات المدعومة أميركياً ضمن غصن الزيتون.

كذلك تابعت الطائرات الروسية عملياتها ضد الغوطة الشرقية في دمشق.

 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend