العقيد عبد السلام مرعي يوضّح آلية التعامل مع القناصات الحرارية على جبهات القتال

ما أبرز الخطوات التي من الممكن أن تخفف عدد الإصابات التي تعرّض لها مقاتلو المعارضة على جبهات ريف حمص الشمالي من قبل القناصات الحرارية التي تمّ نشرها مؤخراً من قبل قوات الأسد؟

اتبعت قوات الأسد والميليشيات الموالية لها المتواجدة في محيط ريف حمص الشمالي خلال الأشهر القليلة الماضية استراتيجية جديدة؛ تمثّلت بنشر فريق خاص من القناصين على الخطوط الأولى من الجبهات المواجهة لفصائل المعارضة السورية المسلحة؛ ما تسبب بسقوط عدد من القتلى في صفوف الأخير جراء استهدافهم بطلقات محكمة تؤدي لمفارقتهم الحياة على الفور.

بحسب ما افاد العقيد عبد السلام المرعي من مرتبات جيش التوحيد المرابط على جبهات ريف حمص الشمالي بدءاً من مدينة الحولة ووصولاً إلى مدينة تلبيسة وقراها، فإن قوات الأسد اتبعت أسلوباً متقناً يتمثل بإرسال فريق من القناصين رماة البنادق، يرافقهم رماة لمدفع الـB9 و قذائف الهاون التي يتمّ إعدادها مسبقاً للمنطقة المراد العمل عليها، فإن نجح الفريق الأول “القناصين” بتحقيق إصابات مباشرة يتم الاستغناء عن البقية، وإن فشلوا يتمّ استهداف محيط المنطقة بقذائف الهاون ومدفعية الـB9

وحول الإصابات الحاصلة مؤخراً بسبب القناصات الحرارية على جبهات مدينة تلبيسة والأحياء السكنية داخل مدينة الرستن التي ذهب ضحيتها عدد من قوات المعارضة وآخرين من المدنيين، قال العقيد المرعي: ( إنّ الدور الأهم لدقة إصابة الهدف يعود للمنظار الحراري وليس للبندقية؛ حيث يتمكن من تمييز أي جسم على مسافة 800 متر بمجرد أن يحتوي على الدم، ومن الممكن تركيب المنظار على أي بندقية ما يجعلها مميزة عن سواها بإصابة الهدف على مسافة بعيدة).

إلى ذلك أشار العقيد عبد السلام المرعي إلى أنّه من أبرز الاحتياطات التي من الممكن اتخاذها لتفادي الإصابة بالقناصات المزودة بالمنظار الحراري هي ارتداء ألبسة مصنوعة من الكتان، وتمويه الجزء المكشوف من الجسد بالطين، موضحاً خلال حديثه إلى عدّة إجراءات أخرى من الممكن اتباعها تتمثل بما يلي:

1-استخدام الخنادق والجدران والبيوت والساسات عند التنقل بين النقاط

2-في الأماكن المكشوفة عليه التنقل بسرعة

3-لباس قماش من نوع الكتان فوق الثياب لأنه يعزل حرارة الجسم

4-استخدام الألواح الزجاجية الشفافة في أماكن تموضع الطلاقات.

5-ينصح في أماكن دشم المراقبة وضع دشمتين متوازيتن وتكون الطلاقتين بشكل مائل

6-عدم استخدام الإنارة وأي نوع في أماكن النقاط حتى لا يتمّ رصد النقطة من قبل العدو

6-التقليل من الحركة في حال وجود القناصة.

7-عمل دشم وهمية وإطلاق النار منها لتشتيت القناص.

هذا وتمتلك فصائل المعارضة السورية المسلحة في ريف حمص الشمالي أربعة مناظير حرارية متواجدة لدى فيلق حمص “منظار واحد” وحركة أحرار الشام “منظارين” و هيئة تحرير الشام منظار واحد.

 

صورة تعبيرية لإحدى قناصات الأسد “ارشيفية”_ موقع أخبار عاجل
مصدر مراسل الأيام في حمص
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل