قراءات في الصحافة العالمية 12-1-2018

خاص بالأيام - ترجمة:محمد صفو

اخترنا لكم من أبرز عناوين الصحافة العالمية لهذا اليوم:

  • فتاة فرنسية تركت بلادها للقتال مع داعش تتمنى العودة لفرنسا ولكن هل تستطيع؟؟
  • الجيش التونسي في الشوارع بعد أيامٍ من انطلاق احتجاجاتٍ عنيفة ضد الحكومة.

نيويورك تايمز:

بعد أن أمضت السنوات الخمس الماضية في سوريا، حين انضمت إلى تنظيم داعش المتطرف، تريد إيميلي كونيغ (33 عاماً) العودة إلى فرنسا. ولكن هل تريد فرنسا عودتها؟

إبنة الشرطي التي كانت تسكن مع عائلتها بلدةً صغيرة في بريتاني، تحولت إلى الإسلام في سن المراهقة. بعد أن بدأت تغطي نفسها من الرأس إلى أخمص القدمين في العباءة السوداء والحجاب، شعرت بالذعر في فرنسا لأنها تركت طفليها الشابين يذهبان إلى سوريا، وأصبحت في نهاية المطاف مجندةً في التنظيم.

“وبحسب الصحيفة قالت إيميلي إنها تود أن تعود. وطلبت العفو من عائلتها وصديقاتها وبلادها “، وذلك بحسب ما قالته والدتها في مقابلة لها معصحيفة أوست-فرنس، وهي صحيفة في بريتاني، بعد أن تحدثت مع ابنتها عن طريق الهاتف قبل أسبوعين.

وترى الصحيفة بأنه هناك الكثيرون، مثل السيدة كونيغ، اعتقلوا أو استسلموا منذ انهيار عاصمة التنظيم “الرقة”، وهم الآن محتجزون في معسكرات اعتقالٍ في المنطقة التي يسيطر عليها الأكراد السوريون.

التيلغراف:

تناولت الصحيفة البريطانية خبر الاحتجاجات التي تعمّ تونس، والتي ترافقت بعمليات نهبٍ وتخريب، خلال المظاهرات المستمرة في تونس ضد قانون المالية الذي تصفه المعارضة بـ”الجائر” وتدعو إلى إسقاطه.

وقد اشتبك المتظاهرون مع قوات الامن ليتم اعتقال أكثر من 600 شخص وإصابة العشرات من رجال الشرطة والجنود فى اشتباكات انتشرت فى أنحاء البلاد.

وتعكس الاحتجاجات شهراً من الإحباط المتزايد في بلدٍ وُصف أحيانا ًبأنه “قصة النجاح الوحيدة” للربيع العربي.

وذكرت الصحيفة بأن الاحتجاجات بدأت في الأول من كانون الثاني / يناير حين دخلت ميزانية جديدة حيز التنفيذ، وتم رفع أسعار البنزين وفرض سلسلة من الضرائب على المنازل والسيارات وغيرها من البنود.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل