قراءاتٌ في الصحافة العربيّة (6-1-2018)

الأيام السورية؛ داريا الحسين - إسطنبول

       اخترنا لكم أبرز عناوين الصحافة العربيّة لهذا اليوم:

  • قطر تحاصر الحصار سياسياً واقتصادياً.

  • السديس: استهداف المملكة عمل جبان وحقد دفين على بلاد الحرمين.

  •  إيران: العالم يعود إلى ماقبل 1979.

  • صباغ خلال لقائه وفداً إيرانياً: أميركــا تتدخــل في الشــؤون الداخليــة للــدول وتنتهــك القوانــين الدوليــة

 

الراية القطرية:

نشرت الصحيفة في افتتاحيتها رأيها حول نتائج الحصار المفروض على قطر والذي دخل في شهره السابع، تقول الصحيفة:” كل ما أصدرته دول الحصار من قرارات لم يضرّ بسمعة الدول الأربع فقط، وإنما بسمعة العرب والخليجيين إقليمياً ودولياً وكشفت عن إمكانية تراجع ثقة المجتمع الدولي بالمنطقة، ومن هنا فإنّ رباعية الحصار مسؤولة مسؤولية مباشرة عن تداعيات هذه الإجراءات اللاإنسانية وعواقبها خاصة أنّ قطر قد أكدت في أكثر من مرة حرصها على حلّ الأزمة عبر الحوار”.

 

تضيف الصحيفة:” وما يمكن استخلاصه من نتائج الحصار والذي دخل شهره السابع، أنّ قطر نجحت في امتصاص زخم إجراءات الحصار، وركزت على توضيح وجهة نظرها والدفاع عن نفسها أمام حزمة اتهامات دول الحصار كما استطاعت إقامة علاقات خارجية بهدف إقامة الشراكة السياسية، وصولاً إلى تسوية مُرضية للأزمة على أساس السياسة القطرية المتمسكة بالحوار مع دول الحصار، ولذلك فإنّ على دول الحصار أن تدرك أنّ حلّ الأزمة مرهون بمدى استعدادها للدخول في حوار جدي مع قطر بعيداً عن فرض الشروط المسبقة”.

 



الرياض السعودية:

نقلت الصحيفة تصريحات الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس، التي تحدّثت عن الهجمات التي يشنّها الحوثيون على المملكة العربية السعودية.

وصف السيديس هذه الهجمات بالعمل الجبان المشين، وبأنه حقد دفين على المملكة، ويأتي تنفيذاً لمخطط تآمري، ومحاولات بائسة لزعزعة آمنها.

وقال السديس:” إنّ من يقدم على مثل هذا العمل يستهين بهذه المكانة التي وهبها الله لهذه البلاد المباركة بلاد الحرمين، وأضاف: ” الجيش السعودي المرابط على الحدود الجنوبية سيزيد إصراره في الدفاع عن كل من يجرؤ على التطاول بحق المملكة ومواطنيها.

 



الغد الأردنيّة:

يرى الكاتب إبراهيم غرايبة في مقال رأي نشرته الصحيفة أنّ الإيرانيين غيّروا المنطقة والعالم أيضاً منذ عام 1979 وربما كان “الربيع العربي” في العام 2011 من متواليات الثورة الإيرانية، وها هو “الربيع” يستأنف في إيران كما بدأ قبل أربعين عاما”.

 

وبرأي الكاتب أنّه ربما تفشل حركة الإيرانيين للتحرر من الهيمنة الدينية السياسية كما فشلت عام 2009 لكنّها تعكس على نحو واضح الأزمة الكبيرة والعميقة في عالم العرب والمسلمين اليوم.

 



الثورة:

تحدّثت الصحيفة الموالية لنظام الأسد عن مباحثات رئيس مجلس الشعب حمودة صباغ مع وفد مجلس الشورى الإسلامي في إيران من أجل تعزيز وتطوير العلاقات بين البلدين بحق مصلحة الشعبين.

وأدان صباغ تهديدات الإدارة الأميركية وغيرها لإيران وتدخلها في شؤونها الداخلية، لافتاً إلى أنّ الإدارة الأميركية تكيل بميكال كيان الاحتلال الإسرائيلي المتغطرس فقط وتعمل لمصلحته، وقال: إنّ أميركا تلعب دوراً سلبياً في المنطقة بشكل دائم وتصريحاتها حول أعمال الشغب والعنف في إيران ليست مستغربة لأنها دأبت على التدخل في الشؤون الداخلية للدول وانتهاك القوانين الدولية.

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل