قراءاتٌ في الصحافة العربيّة (12-12-2017)

الأيام السورية: إسطنبول - داريا الحسين

اخترنا لكم أبرز عناوين الصحافة العربيّة لهذا اليوم:

  • السينما.. ترسيخ للجمال.

  • لماذا اختار بوتين قاعِدةَ حميميم الجَويّة للاحتفال بالنّصر واستقبال الأسد؟

  • عراق ما بعد “داعش”… مرحلة المعارك الست.

 

الرياض:

نشرت الصحيفة رأيها حول قرار السماح بإصدار تراخيص دور السينما في السعودية، وأنّ الفن له قدرة عجيبة في إخصاب مساحات الروح وإعمارها بمشاعر الحبّ والتسامح والصفاء وقبول الآخر.

تقول الصحيفة: “الأهمّ في القرار هو حسم ملف طويل من الجدل الذي حرم المملكة من صناعة مهمة مثل صناعة السينما. لغة الحسم هي لغة المرحلة الحالية التي لا تحتمل أنصاف الحلول، ولا تحتمل التأخير ولا التسويف”.

 



رأي اليوم:

نشرت الصحيفة مقالاً للكاتب عبد الباري عطوان تحدّث فيه عن جولات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى سورية ومصر وتركيا التي بدأها بقاعدة حميميم العسكرية في اللاذقية وتلاها بالقاهرة لتدشين مَرحلةٍ جديدةٍ في العَلاقات الروسيّة المِصريّة.

برأي الكاتب أنّ الانتصارات التي حققها بوتين في دمشق فتحت له أبواب منطقة الشرق الأوسط على مصراعيها.

يرى الكاتب أنّ الرئيس الروسي هو: مُهندس جُسور التّعاون بين إيران وتركيا، وجَمعهما معًا تحت قِيادته في سوتشي في قمّةٍ رَسمت خريطةً جديدةً لمِنطقة الشرق الأوسط، ولا نَستبعد أن يُمهّد بوتين بضَمّ الأسد الذي التقاه بـ”حميمية” إلى هذا المِحور الجديد، والتّمهيد للِقاء يَجمعُه بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان.



العربي الجديد:

تحدّثت الصحيفة عن خطاب النصر الذي تلاه الرئيس العراقي حيدر العبادي والذي يتمحور حول بعد قضاء القوات العراقية على آخر معاقل تنظيم داعش في العراق.

بحسب الصحيفة يوجد تأكيدات لقيادات عسكرية عراقية وأعضاء في البرلمان عن وجود جيوب وخلايا مسلّحة تابعة للتنظيم، تمكّنت من الذوبان داخل المدن والبلدات العراقية المختلفة بين النازحين أو أولئك الذين تمّ الإبقاء عليهم في مدنهم بعد دخول القوات العراقية إليها، ما يفرض معركة استخباراتية جديدة أكثر خطورة من المواجهة المباشرة مع عدو معلوم مكانه وإمكاناته ومحدود الحركة في مناطق معينة، كما كان وضع التنظيم طيلة السنوات الماضية.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend