“آلامنا لن تنسينا مقدّساتنا”..المدن السورية المحرّرة تنتفض نصرةً للأقصى

هكذا عبّر الأهالي في الداخل السوري عن موقفهم تجاه إعلان الولايات المتحدة للقدس كعاصمة للكيان الإسرائيلي

الايام السورية جلال الحمصي

خرج أهالي المناطق المحرّرة من قوات الأسد في معظم المدن والبلدات السورية بمظاهرات احتجاجيّة ضدّ القرار الأمريكي القاضي بالاعتراف بمدينة القدس عاصمة فعلية لكيان الاحتلال الإسرائيلي الذي لاقى ردود أفعال غاضبة في الشارع السوري ومعظم الدول العربية والإسلامية.

وبحسب ما أفاد مراسل صحيفة الأيام السورية في مدينة حمص فقد خرج أهالي مدينة تلبيسة بمظاهرة عقب صلاة الجمعة في الحي الشمالي للمدينة للتعبير عن استنكارهم لمحاولة تهويد القدس من قبل الجانب الأمريكي وجعلها عاصمة لإسرائيل، ورفع المتضامنون مع القدس أعلام الثورة السورية ولافتات كُتب عليها “آلامنا لن تُنسينا مقدّساتنا” في إشارة لتضامنهم مع القضية الفلسطينية على الرغم مما يعانيه الأهالي من حصار خانق تفرضه عليهم قوات الأسد.

حضر الوقفة الاحتجاجية في مدينة تلبيسة مجموعة من الفعاليات الثورية العاملة في المدينة فضلاً عن تواجد ممثلي مجلس الشورى ورئيس المحكمة الشرعية الذي دعا بدوره الأهالي للوقف إلى جانب الفلسطينيين في محنتهم، وبحسب ما أفاد عضو المجلس المحلي لمدينة تلبيسة “أبو سفيان” فإن ترامب وباقي الدول التي ساندته بالقرار لم تكن لتتخذ هذه الخطوة المفاجئة لولا موافقة الزعماء العرب الذين يسعون بكلّ جهدهم لإرضاء الجانبين الأمريكي والإسرائيلي.

في ذات السياق نظّم عناصر شرطة حلب الحّرة في مدينة “دارة عزّة” وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني ضدّ ما وصفوه “عملية تهويد القدس برعاية أمريكية”.

كما خرجت مظاهرات مشابهة لأهالي مدينة إدلب وعدد من قراها، وبلدات الغوطة الشرقية المحاصرة منذ 2013، كحي جوبر ومدينة دوما.

وتجدر الإشارة إلى أن معظم الدول العربية والإسلامية خرجت في مظاهرة مندّدة بالقرار الأمريكي بعد صلاة الجمعة اليوم، فيما منعت شرطة الاحتلال الاسرائيلي مجموعة من الشباب من تنظيم وقفة احتجاجية في بيت عامودا داخل القدس، بينما اعتقلت الشرطة المصرية عدد من الشباب الرافضين للقرار الامريكي في محيط ساحة الميدان وسط القاهرة.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend