تدوير الدوائر

الأيام السورية؛ جميل عمار

بدأنا بجنيف 1 وانتهينا إلى جنيف 8 ومن أستانا 1 وصلنا إلى أستانا 3 ومن ثم فيينا والقاهرة وموسكو والرياض 1 إلى الرياض 2 وحجر الرحى للثورة لا يتوقف عن الدوران ولكن بلا حنطة ولا دقيق فقط يتمُّ كلّ حينٍ استبدال البغال التي تدفع حجر الرحى للدوران.

تعب الحجر و تآكل من الدوران وبغال الثورة مازالت همتها عالية تدور وتدور بلا ضجرٍ أو مللٍ وإذا ما بردت همتها أخرجوا لها العصا والجزرة.

الثورة السوريّة من أكثر الثورات شفافيةً و وضوحاً، ولا تحتاج إلى كلّ هذه الدوائر والحلقات ولكن كما قال فيل النظام وليد المعلم: “سنغرقهم بالتفاصيل” وفعلاً كلّ أشباه المعارضة غرقوا بالتفصيل قبل التفاصيل.

سورية بلد ال ٢٥ مليوناً وهنالك ما يقارب ٢٠ مليوناً في دول الاغتراب فيها من الكفاءات ما يكفي لو تجمعوا لوضعوا سوريا في مصافي الدول المتقدمة.

سوريا ذات العراقة والحضارة والفن والسياسة. سورية فارس الخوري وسعد الله الجابري والعابد والعظم والاتاسي والقوتلي يمثلها اليوم في النظام ذئاب وفي المعارضة بغال فكيف لحوار يجمع البغال مع الذئاب أن ينجح قراءةً في البيان الختامي لمؤتمر الرياض يجعلك تؤمن أنّ من صاغ هذا البيان لا يحمل شهادة محو أمية بالسياسة والعلاقات الدولية؟!.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل