لهذه الأسباب ارتكب الجريمة…اعترافات المتهم بقتل عروبة بركات وابنتها

تحرير: أحمد عليان
 اعترف الموقوف ” أحمد بركات “، أمام محكمة الصلح والجزاء في اسطنبول، بقتله الدكتورة عروبة بركات وابنتها حلا.

ونقلت وكالة الأناضول عن المتهم قوله أمام القاضي، يوم الجمعة 6أكتوبر/تشرين الأول، : ” أنا من قتل عروبة وحلا بركات أعترف بذلك، وكلتاهما قريبتاي وعروبة ابنة عم أبي “.

وذكرت مواقع تركية في وقت متأخر من ليل الجمعة أنَّ عيّنات من تحت أظافر المغدورتين تطابقت مع حمض DNA للمتهم.
وحول علاقة المتّهم بالضحيتين قال المتّهم للمحكمة : ” بعثت لي عروبة خبراً أنّه يمكن أن آتي إليها في حال قدومي إلى تركيا”.

وأضاف : “وبناءً عليه قدمت إلى تركيا بطرق غير شرعية، وبدأت بالعمل مع عروبة.”
وعن أسباب الجريمة أفاد المتهم : ” بعد فترة من تركي العمل مع عروبة دعتني لتعطيني مالاً وذهبت تلك الليلة إلى منزلها، وعندما حلّ الصباح طلبت نقودي فقالت إنّها أعطت المال لشخص آخر ولم يبقَ لديها المزيد من المال لذا غضبت وبدأت بالصراخ بوجهها فصفعتتني فقمت أنا بدفعها”
وأضاف : “وقبل الخروج من المنزل أحضرت عروبة سكيناً ووجهته نحوي، إلا أنني أخذت السكين منها، وقتلتها عندما بدأت هي بالصراخ عليّ، لتأتي ابنتها حلا التي كانت في الحمام آنذاك، وتبدأ بالصراخ عندما رأت أمها غارقة بالدماء، فطلبت منها السكوت لكنها لم تنصت إليّ، فقمت بقتلها هي أيضًا، وتركتُ السكين في المطبخ وعدت إلى بورصة (جنوب إسطنبول)” .

وختم المتهم بقوله ” أنا نادم على ذلك “، مؤكّداً عدم وجود أي جهة دفعته للقيام بالجريمة .

وحكم القاضي على المتهم بالسجن على ذمة القضية .

وكانت الشرطة التركية استدلّت على المتّهم من خلال كاميرات المراقبة الموجودة في الشوارع، وتمكنت من اعتقاله في بورصة في وقت سابق.

ووجدت الشرطة التركية كلّاً من عروبة بركات وابنتها حلا مقتولتين في شقتهما الواقعة في منطقة أسكودار بالقسم الآسيوي من اسطنبول، يوم 21 سبتمبر/أيلول الماضي.

مصدر العربية
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل