المستبدة

0
الأيام السورية؛ حليم العربي

غريبةٌ تلك الأحاسيسُ في داخلي
تحرسُها كلماتٌ
لا استطيعُ البوحَ بها
حروفٌ مطلية بالصدأ
أشبهُ بضوضاء باب زنزانةٍ
وضجيج صوت السجان
قادمُ من بعيدٍ
تزيد خطواتُه
خفقاتِ القلبِ الموزّع بين الخوفِ والرجاء
بين حفلةِ التعذيبِ وحلمِ الإخلاء

أحاسيسٌ تندفعُ كالسيلِ
لا يمكنُ إيقافَها
والتنبؤ بخط مسيرِها
ومصبها
معانٍ دفينة في تربة النفس
ومخطوطاتٌ كألغازِ إغريقية
لا استطيع حلَّها
لتتحولين في زمن قياسي
لعادةٍ لا يمكنُ نسيانَها أو تجاوزَها
تخترقُ كلّ أعمالي
ترافقُني
أينما رحلْتُ وحللتُ
وتتسللُ معي إلى أحلامي

لتذبحَ الكبرياءَ فيّ
بسكينِ الغرورِ
ثمّ تغادرُ وتعودُ إليّ
مع بزوغ الفجرِ
لتصاحبني
وكأنّ شيئاً لم يكنْ
فأقفُ محتاراً
بينَ العودةِ أو المتابعةِ
بينَ البوحِ أو الصمتِ
بينَ كلّ الأضداد
أقف أمامها عاجزاً
ولا أجدُ
تبريراً واحداً لأسرها لي

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!