رمضانيات ٢٩ (متوسّل الودّ)

الأيام السورية؛ حليم العربي

أتوسّل الودّ منك
راجياً الوصال
ولا أملُّ من البحثِ عنك
في عالمِ الجمالِ
أراك تتصدرين في كلّ لوحةٍ جميلةٍ
أراك في سهولِ الربيعِ
وسفوحِ الجبالِ
والعناقيدِ المتدليةِ كآيةٍ في الكمالِ

يجذبُني كلّ حديثٍ يدورُ حولَك
أقتفي أثرَك
لا أكفُّ عن مراقبتِك
في كلّ حركاتِك وسكناتِك
وعلى كلّ حالٍ
أعدُّ أنفاسَك من بعيدٍ
وأراقبُ دقات قلبك
إنْ حدّثتْني…
وأعدُّ جواباً لكلّ سؤالٍ
كتلميذٍ مجدٍّ بين يدي مدرّسة يرى بها الكمالُ
أتساءلُ وأنت تتكلمين
أتعنيني بهمساتِك
أم تعنين غيري
أحاولُ قتلَ من يحاولُ المرورَ بذاكرتِك
أحجبهُ عن عالمي الافتراضي
كي لا ألتقيَ به أو يُشعلَ غيرتي
أحاولُ أسرَك بلوحاتي وقصائدي
وأقفلُ الأبوابَ بأحلى المعاني
كي لا تهربي
أعلّقُ مدوناتي على بابِ سجنِك
مختومةٌ بممنوعِ الاقترابِ
ليقرأَهُ العابرون
وليعلموا
أنّك رهن الاعتقالِ

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.