البنك الدولي يحذر لبنان من مخاطر الشلل السياسي

عبر رئيس البنك الدولي جيم يونج كيم يوم الجمعة أثناء زيارة مشتركة مع الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون عن إحباط بسبب الشلل السياسي في لبنان مؤكدا على أن الحكم الرشيد ضروري الآن لمنع صراع في المستقبل.

وبسبب عرقلة ناتجة عن توترات طائفية لم يقر لبنان ميزانية منذ عام 2005 فيما يبقى البلد بلا رئيس لعامين تقريبا وهو ما يمنع إصدار تشريعات حيوية.

 

وقال كيم “بلد بلا أولويات واضحة وبدون حوكمة هو بلد في مشكلة ويحتاج إلى التحرك بأسرع ما يمكن”. وحث على تبني سياسات أكثر حسما لمنع امتداد الفوضى في سوريا -التي دخلت الان عامها السادس – إلى لبنان.

 

ويستضيف لبنان أكثر من مليون لاجيء مسجل فروا من الحرب في سوريا المجاورة ولديه بنية تحتية وخدمات عامة ضعيفة.

ومنح البنك الدولي لبنان قرضا بقيمة 100 مليون دولار يوم الخميس لدعم مشاريع للتعليم بشروط ميسرة مخصصة في العادة للدول الأقل دخلا لكن حزمة مساعدات للتنمية من البنك قيمتها حوالي مليار دولار يعطلها المأزق السياسي في البلاد.

وفي مؤتمر صحفي مشترك في بيروت ردد الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون نداء كيم.

 

وقال “مادام مقعد الرئاسة خاليا فإن وحدة لبنان الوطنية ومكانته ستبقيان هشتين وغير كاملتين.”

وقالت فيدريكا موجيريني مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي -التي زارت أيضا لبنان هذا الاسبوع- إن أمن لبنان مهم أيضا لسلامة أوروبا.

 

المصدر: رويترز

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل