هل غيّرت واشنطن استراتيجيتها في التعامل مع الأزمة السورية؟

شهد الموقف الأميركي تجاه الوضع في سورية تحولاً في الآونة الأخيرة، منذ أن أعلنت الولايات المتحدة وقف برنامج تدريب المعارضة السورية المعتدلة لمحاربة تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش)، والتركيز بدلاً من ذلك على إرسال أسلحة وإمدادات طبية للجماعات التي تحارب التنظيم حالياً.

وأفادت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية في التاسع من تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، أن إدارة الرئيس الأميركي باراك اوباما أنهت برنامج وزارة الدفاع الأميركية «بنتاغون» الذي يهدف إلىتدريب وتسليح المعارضة السورية، وقدرت كلفته بمبلغ 500 مليون دولار، في ما وصف بأنه اعتراف بفشل تأسيس قوات قتالية برية قادرة على مواجهة تنظيم «داعش».

وأشارت إلى أنها ستقوم بدلاً من ذلك بتسليم معدات ودعم جوي لبعض الجماعات التي تحارب التنظيم المتطرف في شمال سورية.

ودعا أوباما خلال اجتماعين مع مستشارين في الأمن الوطني والسياسة الخارجية في وقت سابق، إلى إجراء تغيير في استراتيجية تعامل الولايات المتحدة مع سورية.

وتبعاً لذلك، أعلن الجيش الأميركي أنه أسقط جواً 50 طناً من الأسلحة والإمدادات الطبية لـ«التحالف العربي السوري» الذي قدمه على أنه مجموعات عربية تقاتل مع الأكراد ضد «داعش»، باستخدام طائرات شحن عسكرية من طراز «سي 130».

في المقابل، نقلت وكالة «بلومبيرغ» الإخبارية عن مسؤولين أميركيين قولهم إن تسليح التحالف العربي كان مجرد عذر استخدمته الولايات المتحدة لإخفاء نيتها تسليح جماعات كردية.

وذكرت أن الطائرات الأميركية تعمدت إلقاء المؤن في مناطق محددة حتى ينتهي بها المطاف في أيدي قوات كردية مثل «حزب الاتحاد الديموقراطي» و«وحدات حماية الشعب».

لكن ناطقاً عسكرياً أميركياً أعلن في 17 تشرين الأول (أكتوبر) أن الأكراد السوريين لم يحصلوا على الذخائر التي ألقاها الجيش الأميركي.

وقال الناطق باسم قيادة القوات الأميركية في الشرق الأوسط الكولونيل باتريك ريدر: «نحن واثقون جداً من كون التجهيزات التي القيناها حصلت عليها قوات التحالف العربي السوري التي خصصت له». وأضاف: «لن نلقي ذخائر أخرى للأكراد».

ولم يشأ البنتاغون أن يكشف اسماء المجموعات العربية الأعضاء في «التحالف العربي السوري» التي القيت الذخائر له.

من جهته، أكد قائد «وحدات حماية الشعب» الكردية سيبان هيمو في مقابلة مع المحلل السياسي المختص بشؤون سورية وتركيا، مولتو سيفيروغلو، أن جماعته استلمت الذخائر التي ألقتها القوات الأميركية.

وذكر أن «الكمية التي تلقيناها ليست كبيرة، لكنها بداية جيدة جداً تمهد لمزيد من التعاون».

وأثارت هذه الخطوة غضب تركيا التي أكد رئيسها رجب طيب أردوغان الأسبوع الماضي استعداده لقصف أكراد سوريين تدعمهم أميركا، لوقف تقدمهم في بلدة تل أبيض قرب الحدود التركية.

وصرح إردوغان أن بلاده ستفعل كل «ما هو ضروري لمنع متمردين أكراد سوريين متحالفين مع الولايات المتحدة من إعلان حكم ذاتي في تل أبيض».

وكان مقاتلو «حزب الاتحاد الديموقراطي» انتزعوا بلدة تل أبيض من متشددي «داعش» في حزيران (يونيو) الماضي، بمساندة من ضربات جوية تقودها الولايات المتحدة.

وأوردت «منظمة العفو الدولية» في تقرير أن بعثة تقصى الحقائق في شمال سورية كشفت النقاب عن موجة من عمليات التهجير القسري وتدمير المنازل، تُعد بمثابة جرائم حرب نفذتها الإدارة الذاتية بقيادة «حزب الاتحاد الديموقراطي».

وقال أردوغان ان «الاتحاد الديموقراطي يرتكب تطهيراً عرقياً هنا بحق العرب والتركمان»، مشيراً إلى أن «كل ما يريدونه هو السيطرة على شمال سورية بأكمله. لن نسمح بأن تصبح تلك المنطقة ضحية لمشروعهم تحت أي ظرف، لأنه يمثل تهديداً لنا، ومن المستحيل أن نقول نعم لهذا التهديد».

الحياة

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل