ساسية حزب PYD المتعلقة بالتعليم تتجاهل مستقبل الأطفال في مناطق سيطرته

 

خاص للأيام _ محمد الادلبي

بعد ان اعلنت ميلشيا حزب الأتحاد الدمقراطي PYD التدريس في “اللغة الكردية” للمرحلة الأبتدائية منذ بداية العام الدراسي 2015/2016 في المناطق الواقعة تحت سيطرتها.

 

وقامت بفرض منهاج جديد قامت بتوزيعه على المدارس و أجبرت المدرسين على تدريس وفق المنهاج الجديد الذي فرضته رغم التذمر والغضب من قبل الأهالي من جميع الطوائف في المدينة، (مشكلتنا ليست باللغة بل بمستقبل أولادنا) جملة ابتدأ بها السيد “رودي عصمت” والد أحد طلاب في الصف الثالث الذي قال مشكلتنا ليست باللغة بل بمستقبل اولادنا فنطالب من الذين فرضوا اللغة على المرحلة الأبتدائية نريد منهم تأمين مستقبل أطفالنا في المرحلة الأعدادية والثانوية والجامعية فما ذنب أطفالنا ان يضيع مستقبلهم بسبب السياسات التي يستخدمها الحزب.

ودعت وزارة التربية السورية التابعة للنظام لعقد أجتماع في تاريخ 23/9/2016 الثلاثاء عقد في مدينة القامشلي في مدرسة العروبة و حضر الأجتماع وفد من وزارة التربية ومديرية التربية في محافظة الحسكة و عدد من الموجهين التربويين ومدراء المدارس وانتهى الأجتماع بتوقيف أغلب المدارس في مدينة القامشلي للمرحلة الأبتدائية التي فرض عليها التدريس “باللغة الكردية” ويستثنى من القرار مدرسة صفي الدين الحلي التي تقع داخل مساكن الضباط في الحي الغربي التي يدرس بها ابناء ضباط الأمن السوري و الجيش وأستثنى من القرار أيضاً مدرسة الحرية الخاصة في الحي الغربي التي تتبع للكنيسة السريانية ومدرسة الأتحاد الخاصة في حي الوسطى التي تتبع للكنيسة الأرمنية.

 

وفي نفس الصياغة التي تحدث بها السيد “رودي عصمت” كررها أحد المدرسين في مدرسة صالح عبدة تحفظ عن ذكر أسمه ماذنب الأطفال أن حزب الأتحاد الدمقراطي فرض التدريس بــ “اللغة الكردية” فل يعاقب الحزب لماذا الأطفال.

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل