من شان شو .!؟

بقلم : د. مروان نايف

في جلسة عائلية سألت ابنتي من شان شو ما يحدث حولنا؟ فكان عنواناً لهذا المقال.
من شان شو لا نستمتع بمباهج الحياة، والحياة قصيرة مهما طالت؟
من شان شو لا نبحث عن الزهور والفل والورد، نستنشق رائحتها فتريح أعصابنا؟
من شان شو نركض في هذه الدنيا لا ننظر حولنا لنرى الأرض الخضراء والشجر والثمار اليانعة ولا نقطفها ونتذوقها؟
من شان شو نفتح أعيننا في الصباح قلقين من يومنا بدل الأمل والتفاؤل؟
من شان شو لا نبتسم في وجه الآخرين في كل زمان وكل مكان، والابتسامة صدقة تخلق الوصل وتزيل الرهبة والخوف؟
من شان شو لا نتقن عملا ونغش عملا ونؤجل عملا، ليتألم الآخرون ويدعون عليك لا لك؟
من شان شو نتهافت على جمع المال لكنزه، وجعله حاكما فينا وليس محكوما لدينا، ومصيرنا في الآخر واحد؟
من شان شو نجعل بريق المال يعمينا عن الجمال في الأرض وفي الإنسان، ونموت كما لم نولد؟
من شان شو نحسد أحدا على رزق أو صحة أو مركز، فهو اجتهد فاستحق او غش فله الله؟
من شان شو ندوس على الناس للوصول الى هدف، ويعيش بعدها ضميرنا معذبا؟
من شان شو يتسلط القوي على الضعيف، ويهين المدير موظفيه، وبالكلمة الطيبة يخرج عملا أسرع وأحسن واكثر إتقاناً؟
من شان شو لا ينفق الغني على الفقير او على نفسه ليسعد الآخرين ويسعد نفسه فيرضي الله ويرضي الناس؟
من شان شو جمع الملايين بل المليارات لتذهب بعد ذهابك من بين أصابع من لم يتعب في جمعها، ولا ينالك الا النقد وربما اللعن؟
من شان شو رفع أسعار الغذاء والسكن، فيؤذي شعبا بفقرائه ومتوسطي حاله، أهي شذوذ اللذة في جمع المال وعذاب الناس؟
من شان شو الغش في الغذاء والعمل والحياة، فيصبح على ما اقترفت يداه من النادمين؟
من شان شو نتقاتل ويقتل بَعضُنَا بعضاً ونهاجر برا وبحرا، نصبح غذاء للأسماك او عبيدا للغرباء، لا ديموقراطية حققنا، ولا حرية اخذنا؟
من شان شو أتلكأ في عبادة ربي الذي خلقني ولا أستمتع بما خلقه لي، في عبادته الحب له ولعباده فيقضي على الجفاء ويزيد الوصل؟
من شان شو لا استمتع بالطبيعة بفصولها، الخضرة والماء والجمال والشمس والهواء فتبعث في النفس املا وتعزف في النفس موسيقى الحياة؟
من شان شو لا نسمع موسيقى باخ وبيتهوفن وعبدالوهاب ونسمع سيناترا وأم كلثوم، فنريح النفس ونهدئ البال ونسبح في ملكوت الله؟
أخيراً رحم الله الخيام والست:
«فما أطال النوم عمراً ولا قصَّر في الأعمار طول السهر».

د. مروان نايف

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.