300 حاج إيراني وراء حادثة مشعر منى

لا تزال التحقيقات جارية في حادثة تدافع منى التي أسفرت عن مقتل 717 حاجاً وأكثر من 800 جريح لمعرفة تفاصيل المأساة اليت وقعت الخميس.

وفي حين تم تداول أنباء عن ارتداد عكسي لبعض الحجاج، كشف مسؤول في مؤسسة مطوفي حجاج إيران، أن قرابة 300 حاج إيراني “خالفوا تعليمات التفويج المحددة”، مما تسبب بحادثة التدافع في شارع 204 بمشعر منى.

وقال المسؤول “إن تفاصيل المخالفة بدأت عندما تحركت هذه المجموعة من مزدلفة صباح الخميس مباشرة لرمي الجمرات ولم تنزل في المخيمات المخصصة لها كما هو معمول به لعموم الحجاج لوضع أمتعتهم والانتظار لموعد التفويج، ومن ثم توجهوا بعكس الاتجاه في شارع 204.”

وأضاف المسؤول، أن هذه المجموعة المكونة من نحو 300 حاج إيراني، لم تنتظر انتهاءها من رمي جمرة العقبة، وفق التعليمات التي تطالب بالانتظار في المخيم حتى الموعد المحدد، وقررت العودة في الاتجاه المعاكس، مما تزامن مع خروج بعثات أخرى حسب جدولها الزمني المخصص لرمي الجمرات، ونتج عن ذلك اصطدام مباشر مع الكتل البشرية.

وأوضح أن “المجموعة توقفت قليلاً ولم تتحرك باتجاه آخر، مما ساعد في الضغط ودفع الحجاج للخروج من طريق لا يزيد عرضه على 20 مترا”. كما أوضح المصدر، أن ما نتج لا يدخل ضمن عملية التدافع أو الازدحام، بل تحت ما يسمى بالارتداد العكسي، الذي تكون له نتائج سلبية كبيرة.

وكان اللواء منصور التركي المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية السعودية أعلن أن الأسباب الظاهرة(وليست النهائية جراء التحقيقات) لحادثة التدافع والزحام التي حدثت صباح الخميس في مشعر منى، تكمن في تعارض حركة الحجاج المتجهين مع الشارع ٢٠٤ مع حركة الحجاج على الشارع ٢٢٣ ما تسبب في التزاحم والتدافع وسقوط عدد كبير من الحجاج وساهم في ذلك ارتفاع درجات للحرارة والإجهاد الذي تعرض له الحجاج بعد الوقوف في عرفة والنفرة من مزدلفة.

يذكر أنه وبحسب نظام مؤسسات الطوافة الذي أقرته الجهات المعنية المشرفة على الحج بالتنسيق مع كافة الجهات، يجب أن تلتزم مؤسسات الطوافة بعملية نفرة الحجيج من مزدلفة إلى منى، وعند الوصول إلى منى يدخل جميع الحجاج، الذين بلغ عددهم هذا العام اكثر من 1.3 مليون حاج، إلى مقراتهم (الخيام)، وذلك بهدف إراحة الحجاج وإعطائهم فرصة لاستعادة قواهم بعد رحلة العودة من مزدلفة، وبعد ذلك تقسم هذه الكتل إلى مجاميع بشرية تنتظر وتنسق مع رؤساء مكاتب البعثات، والمشرفين المطوفين، للاستعداد للتوجه لرمي الجمرات، بحسب ما هو مخطط لكل مؤسسة طوافة التي تعلم متى تبدأ في تفويج حجاجها، وهذا ينطبق على البعثة الإيرانية المقيدة وفق نظام الحملات المعمول به لعموم الحجاج.
الشرق الأوسط

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل