هل ينتهي حصار قدسيا بعد تنفيذ بنود الاتفاق بين النظام ولجنة المصالحة؟

بعد مفاوضات بين النظام ولجنة المصالحة في مدينة قدسيا بريف دمشق، بدأ أهالي المدينة بتطبيق بعض الشروط التي تم الاتفاق عليها بهدف فك الحصار عن المدينة المفروض منذ شهر تقريباً.
وأفاد الناشط الإعلامي “فرات الشامي” لشبكة سوريا مباشر أن مجموعة من شبان مدينة قدسيا خرجوا اليوم بهدف تسوية أوضاعهم تنفيذاً للبند الثاني من الاتفاق بين النظام ولجنة المصالحة التي يترأسها الشيخ “عادل مستو”
وأضاف “فرات” أنه قد سبق إغلاق عدد من مداخل المدينة بسواتر ترابية وهو ما نص عليه البند الأول، حيث تم إغلاق كل من طريق كشك الثورة وطريق السكة عند محطة وقود تسمى “كازية توبان” بالإضافة للطريق المؤدي منطقة المعهد أو ما تعرف بـ”طلعة 8 آذار”
على أن يبقى طريق الخياطين الطريق الوحيد للخروج و الدخول لاحقاً بعد فك الحصار.

وتتشارك عدة مناطق أخرى في ريف دمشق من حصار مماثل في منطقة الهامة المحاذية لقدسيا ومدينة التل في منطقة القلمون تعاني الظروف نفسها من نفاذ تام في المواد الغذائية الأساسية والأدوية وإغلاق المخابز بسب عدم توفر مادة الطحين والوقود اللازم لتشغيلها.

واسفر حصار قدسيا عن معاناة إنسانية بين المدنيين التي يصل تعدادهم ما بين أهالي المدينة الأصليين و نازحين من الغوطتين الشرقية والغربية قرابة المليون نسمة.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل