بعد ان تخلى العرب عنها.. لا يحق لهم الأن الطلب من إيران التخلي عن دورها في سوريا

رصد:

أعرب وزير الخارجية السوري وليد المعلم أمس، عن أمله في عودة العلاقات مع مصر إلى طبيعتها، وتحدث عن «تعاون أمني قد يكون مقدمة لتطبيع العلاقات» بين البلدين.

وقال في حوار مطوّل مع صحيفة «الأخبار» المصرية: «ليس لدي معلومات عن زيارة مبعوث مصري إلى دمشق، ولكن هذا لا ينفي أن هناك تعاوناً أمنيّاً قد يكون مقدمة لتطبيع العلاقات بين البلدين».

وعن تصريحات المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا الأخيرة عن أحداث دوما، ذكر: «أعتقد أنه يتحول من مبعوث أممي محايد إلى الاعتماد على الدعاية والمعلومات المغلوطة». وتابع أن «الدول العربية تخلّت عن سورية… والعرب هم من غادروها، فلا يحق لهم أن يطالبوا بإنهاء دور إيران و(حزب الله) في الأزمة».

وعن «المبادرة» الإيرانية لحل الأزمة السورية، اوضح المعلم: «هناك أفكار عرضت علينا أثناء زيارة وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف إلى دمشق، وعندما يتم بلورتها فسيتم عرضها علينا».

 

كلنا شركاء

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل