اوباما: روسيا والصين “لم تنضما” إلي أي خطة لابعاد الاسد عن السلطة

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن روسيا والصين “لم تنضما بعد” إلى أي خطة دولية ترمي إلى تنحية الرئيس السوري بشار الأسد عن السلطة، وإن كانت موسكو وبكين قد باتتا تدركان الآن مخاطر اندلاع حرب أهلية شاملة في سوريا.
وأضاف أوباما، الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي بعد مشاركته في قمة مجموعة العشرين المنعقدة في لوس كابوس بالمكسيك، إن الأسد “فقد شرعيته، ومن المتعذر تصور أي حل للعنف في سوريا يبقيه في سدة الحكم في بلاده.”
روابط ذات صلة
الحكومة السورية: مستعدون لإخراج المدنيين المحاصرين في حمص دون قيد أو شرط
أوباما وبوتين في بيان مشترك: الشعب السوري هو من يجب أن يقرر مصيره
سوريا: مقتل اكثر من 50 شخصا في اعمال عنف متفرقة
اقرأ أيضا
موضوعات ذات صلة
سوريا
إلا أن الرئيس الأمريكي أقر بأنه أخفق في تحقيق أي اختراق مع رئيسي كل من روسيا والصين في شأن إقرار أي خطة تهدف إلى إطاحة الأسد، وذلك على الرغم من المحادثات المكثفة التي أجرتها إدارته أخيرا مع كل من موسكو وبكين اللتين تعارضان فرض عقوبات دولية مشددة على دمشق.
وقال أوباما: “لا أستطيع أن أشير في هذه المرحلة إلى أن موقف الولايات المتحدة وبقية المجتمع الدولي يتناغم مع موقفي روسيا والصين (بشأن سوريا)، إلا أنني أعتقد أنهما باتتا تدركان المخاطر الجدية التي ينطوي عليها اندلاع حرب أهلية شاملة في تلك البلاد.”
بوتين ينفي
وجدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التأكيد على أن بلاده ترى أن “السوريين هم من يجب أن يقرروا وجوب بقاء الأسد في السلطة من عدمه.”
“إن السوريين هم من يجب أن يقرروا إن كان الأسد يجب أن يبقى في السلطة أم لا”
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
وجاء تأكيد بوتين، الذي كان يتحدث أيضا خلال مؤتمر صحفي عقده في لوس كابوس الثلاثاء إثر مشاركته في اجتماعات قمة العشرين، لينفي صحة التقارير التي نقلت عنه قوله إنه لم يعد يساند الرئيس الأسد.
وقد أدلى بوتين بتصريحاته بعد وقت قصير فقط من نقل رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عن الرئيس الروسي قوله إنه “لا يريد أن يبقى الأسد في سدة الحكم في سوريا.”
وقال كاميرون: “لقد غيَّر بوتين رأيه في شأن الرئيس السوري، وإن كانت لا يزال هناك خلافات بيننا في شأن تسلسل خطوات المرحلة الانتقالية وشكلها.”
وأضاف رئيس الوزراء البريطاني: “ما نحتاجه كخطوة مقبلة هو الاتفاق على قيادة انتقالية يمكن أن تنقل سوريا إلى مستقبل ديمقراطي يحمي حقوق جميع الطوائف فيها.”
وقال إنه ناقش الأزمة السورية على هامش قمة العشرين مع كل من أوباما وبوتين والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ورئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان.
عنف

حمص تتعرض لهجمات منذ أسابيع
أما ميدانيا، فقد تواصلت الاشتباكات العنيفة الثلاثاء بين القوات السورية والمعارضة في أنحاء مختلفة من سوريا، بما في ذلك ريف دمشق وحمص، وذلك قبيل مناقشة مجلس الأمن الدولي مستقبل بعثة المراقبين الدوليين التي علقت عملها مؤقتا في سوريا الأسبوع الماضي إثر تصاعد وتيرة العنف في البلاد.
واتهمت المعارضة السورية القوات الحكومية بقصف مدينة الرستن في ريف حمص ومناطق قريبة من العاصمة دمشق ومن بينها بلدة دوما.
وأفاد ناشطون بمقتل 14 شخصا في أعمال عنف متفرقة في مناطق مختلفة من البلاد الثلاثاء.
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقره بريطانيا، “لقد تواصل القصف المروِّع على أحياء الخالدية وجورة الشياح والقرابيص وأحياء أخرى من حمص القديمة الثلاثاء حيث قتل شخصان، أحدهما مقاتل معارض.”
تقرير المراقبين
وتأتي أعمال العنف الأخيرة في وقت يستعد فيه الجنرال روبرت مود، رئيس بعثة المراقبين الدوليين في سوريا، لإطلاع مجلس الأمن على تطورات الوضع على الأرض.
وكان مود قد قرر وقف أعمال المراقبة أخيرا بسبب تصاعد أعمال العنف في سوريا، الأمر الذي علَّقت الخارجية السورية عليه بأنها “تتفهم اتخاذ قرار كهذا.”
وفي تطور آخر، تم تفجير أنبوب نفطي يمر في منطقة حمص وآخر في بلدة دير الزور. وقد اتهمت السلطات السورية “مجموعتين إرهابيتين” باستهداف خطي نقل المشتقات النفطية بعبوتين ناسفتين.
“ممر آمن”
وفي غضون ذلك، أبدت الحكومة السورية استعدادها لإخراج المدنيين المحاصرين داخل مدينة حمص “دون قيد أو شرط، ومن أي ممر يمكن إنقاذهم عبره”.
ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السورية قوله إن المدنيين في حمص محتجزون لدى “المجموعات المسلحة”.
وطالب المسؤول “كافة الأطراف القادرة على الضغط على هذه المجموعات المسلحة لإلزامها بعدم التعرض للمدنيين الأبرياء وتسهيل خروجهم من المناطق التي يوجدون فيها”.
وتعهد المسؤول بأن تقدم الحكومة كل الاحتياجات الأساسية اللازمة لكي يعيش هؤلاء المواطنون بكرامة وعزة والعمل على إعادتهم إلى المناطق التي أجبروا على الخروج منها.”

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend