بانيتا: صبر امريكا مع باكستان ينفد

(رويترز) – قال وزير الدفاع الامريكي ليون بانيتا يوم الخميس إن صبر بلاده ينفد مع باكستان بسبب الملاذات الآمنة التي توفرها لمتشددين في دولة افغانستان المجاورة.

وكانت هذه من أعنف التصريحات التي يدلي بها مسؤول أمريكي واصفا العلاقات المتوترة بين واشنطن وإسلام اباد.

وتحدث بانيتا في العاصمة الافغانية التي وصل إليها لإجراء محادثات مع قادة عسكريين وسط تصاعد العنف في الحرب على حركة طالبان وموجة من الهجمات القاتلة منها غارة جوية لحلف شمال الأطلسي تردد انها اسفرت عن مقتل 18 قرويا.

وتحث الولايات المتحدة باكستان منذ فترة طويلة على بذل المزيد للمساعدة في الحرب على المتشددين لكن العلاقات بين البلدين تعرضت لسلسلة من الانتكاسات منها ما نتج عن غارة أمريكية نفذتها واشنطن منفردة داخل باكستان لقتل اسامة بن لادن العام الماضي مما أحرج إسلام اباد.

وقال بانيتا الذي وصل الى كابول بعد يوم من تفجير نفذه متشددون وأسفر عن سقوط قتلى للصحفيين “من الصعب تحقيق السلام في افغانستان مادام هناك ملاذ آمن للإرهابيين في باكستان.”

واضاف “من المهم ان تتخذ باكستان خطوات. اصبحت الملاذات الآمنة مبعث قلق متزايد وصبرنا ينفد.”

ويعد تعاون باكستان حيويا بالنسبة للجهود الأمريكية لإعادة الاستقرار في أفغانستان قبل سحب أغلب القوات الأجنبية المقاتلة من البلاد بحلول عام 2014 . ولدى باكستان روابط تقليدية قوية مع حركة طالبان الافغانية وغيرها من الجماعات المتشددة.

وقال مسؤولون إن حكم السجن 33 عاما على طبيب باكستاني اتهم بالخيانة العظمى لاتهامه بمساعدة وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.اي.ايه) في العثور على بن لادن عمق التوترات في العلاقات بين واشنطن وإسلام اباد.

ويضع البرلمان الباكستاني توصيات بشأن مستقبل العلاقات مع واشنطن منها وقف هجمات طائرات أمريكية بدون طيار والتي أثارت غضب الكثيرين في باكستان.

وقال القصر الرئاسي الأفغاني يوم الخميس إن الرئيس حامد كرزاي سيقطع زيارته الرسمية الى الصين بعد تقارير عن سقوط قتلى مدنيين في غارة لحلف شمال الأطلسي بجنوب شرق افغانستان وتفجير نفذه متشددون في الجنوب.

وقال كرزاي إن 18 مدنيا قتلوا في غارة جوية قبل الفجر بإقليم لوجار يوم الأربعاء. وقالت قوة المعاونة الأمنية الدولية (إيساف) إنها تحقق في الواقعة

وكان بانيتا وصل إلى افغانستان يوم الخميس لاجراء محادثات مع قادة عسكريين وسط تصاعد العنف في الحرب ضد طالبان وسلسلة حوادث قاتلة بما في ذلك ضربة جوية لحلف شمال الاطلسي أفادت تقارير بأنها قتلت 18 قرويا افغانيا.

وقال بانيتا ان الغرض من الزيارة هو الاستماع الي تقييم من الجنرال الامريكي جون الن قائد قوات حلف الاطلسي في افغانستان بشأن “القدرة على التصدي لهذه التهديدات من طالبان ومن مقاتلي حقاني” في اشارة الي شبكة متشددة اخرى مرتبطة بالقاعدة.

ويعتزم بانيتا ايضا تفقد القوات واجراء محادثات مع وزير الدفاع الافغاني الجنرال عبد الرحيم وردك.

وقال بانيتا انه يريد معرفة سبب الزيادة الاخيرة في عدد الهجمات في افغانستان بما في ذلك بعض الهجمات التي يبدو انها كانت اكثر تنظيما من هجمات اخرى وقعت مؤخرا.

وأضاف بانيتا “اعتقد انه من المهم ان نتأكد اننا مدركون لطبيعة الهجمات التي سيقومون بها خاصة ونحن نمضي في فصل الصيف وندخل الجزء الاخير من العام.”

وتأتي زيارة افغانستان في ختام جولة لبانيتا استمرت اسبوعا في اسيا لشرح الاستراتيجية العسكرية الامريكية الجديدة التي اعلنت في يناير كانون الثاني والتي تدعو الي تحويل التركيز الاستراتيجي الي منطقة اسيا-المحيط الهادي.

وخلال توقفه في نيودلهي شجع وزير الدفاع الامريكي قادة الهند على القيام بدور أكبر في مساعدة أفغانستان على بناء اقتصادها وتدريب قوات الامن الافغانية مع بدء قوات التحالف الغربي خفض قواتها في البلاد خلال العامين المقبلين.

كما دعا الهند الى الاستمرار في جهود تحسين علاقتها مع باكستان وهي منافس قديم على النفوذ في أفغانستان.

وصرح بانيتا بأن الولايات المتحدة “تخوض حربا” ضد القاعدة في المناطق التي يغيب عنها القانون في شمال غرب باكستان وقال ان الضربات التي تنفذها طائرات بدون طيار تستهدف زعماء القاعدة في المنطقة ستستمر رغم مخاوف باكستان من انها تمثل انتهاكا لسيادتها.

وقال “أوضحنا للباكستانيين ان الولايات المتحدة ستدافع عن نفسها ضد من يهاجموننا. وهذا ما نفعله. طاردنا قياداتهم وفعلنا ذلك بكفاءة.”

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend