حرب أهلية؟ فلتكن – براء موسى

«بينما كان يهتف بصوته المبحوح «الموت ولا المذلة» اسـتـشهد «أبـو حمزة» بـطـلقتي قناص غـادرتيـن». هو ما كان يدري مدى التطابق بين الهتاف والحقيقة، وفي ملكوته الآن لا بدّ أنه ما زال لا يصدّق ما حصل، رفقاؤه في التظاهرات أيضاً، ورغم كل أعداد الشهداء والجرحى لم يتح لهم الوقت الكافي للتعبير عن دهشتهم المتجدّدة، دهشة الموت. يتحوّل الموت إلى تجربة ستكون مجالاً شاسعاً لثرثرات الصباح، ونمائم المساء، وتجاذبات الأحاديث، وفي نشرات الأخبار سيتابع الشهداء مشاهد تشييعهم، مع التحذيرات من «حرب أهليّة» مقبلة لا محالة على ألسنة المسؤولين في دول العالم.

«المعسكران» يجمعان على حتميّة الحرب الأهليّة، المعسكر المناهض لنظام الأسد ولشخصه «إعلامياً فقط»، والمعسكر الذي يرى في دوام هذا النظام ضمانةً وحيدةً من الحرب الأهليّة واسعة النطاق، والنظام السوريّ كذلك يحذّر بالحديد والنار من مغبّة هذه الحرب الآتية بلا ريب في حال سقوطه، ويزيد في استخدامها تهديداً سيحرق «الأخضر واليابس».

لعلّه من المبهم بمكان تفسير المقصود من تحذيرات المصرّحين بحتميّة الحرب الأهلية نظراً إلى ضبابية المصطلح في البحوث القانونيّة الدوليّة. فالتعريف يشير إلى أن هذه الحرب صراع على السلطة بين متحاربين لأسباب عديدة، وتأتي غالباً بعد الثورة على نظام حكم ما، وأمّا في الحالة السوريّة فتغفل التصريحات الإشارة إلى الثورة صراحةً، ربّما لتأجيل الاعتراف بالقوى القائمة بها، أو عدم الاعتراف بها ريثما تقدّم «منهكةً» ضمانات أكيدة للإنضواء تحت هيمنة الشرعة الدوليّة بمعسكريها، وبشروط على رأسها أمن الجارة اللدودة «إسرائيل».

إذاً، فالسوريّون يعيشون ثورةً من دون اعتراف دوليّ صريح بها، ويحاربها النظام ببطش غير معقول في التاريخ الحديث، بدعم مباشر وصريح ومكشوف من معسكر «شرقيّ» زال اسمه فقط مع انتهاء الحرب الباردة، وبقيت مصالحه الممتدّة متمثّلةً ولو جزئيّاً بـ «التعيّش» على الأسلحة المباعة للشعوب المحتربة، وتحت ستار «الممانعة» للعولمة التي التهمت الإنسان في الغرب، وكذلك من أجل الحفاظ على السلطات الضامنة للتمهيد إلى الديموقراطيّات الناشـئـة… بيـنـما التصريحات الغربيّة نجدها مضطرّة للاعتراف «شكليّاً» بحق الشعب السوري في نيل حرّيّته وكرامته، دونما الاعتراف الرسمي بمناهضي النظام بحجّة عدم توحّدهم. وعلى ذلك فإن المجتمع الدولي ما زال يحذّر من حرب أهلية متجاهلاً إشارة تعريف القانون الدولي إلى «الثورة» التي تسبقها.

لا يشير التعريف الوارد في القانون الدولي إلى الطائفيّة في الحرب الأهليّة إلا كأحد الأسباب للاحتراب، ضمن مجموعة أكبر من الأسباب للصراع على السلطة، ونادراً ما تكون سبباً وحيداً، ولكن على الأرض وبين جمهور الثورة السوريّة تكاد الحرب الطائفيّة أن تكون المرادف المهيمن على شرح المعنى الكلّي للحرب الأهليّة، وبديهيّ هذا التـفـسـير في بـيئة مجتمعيّة عمل النظام «الكارثيّ» الـسـوريّ على تجهيله بمنهجة يحسد على نجاحه فيها. فالوعي الجمعيّ السوري تمأسـس في الواقع المجَسّد على الأمثلة القريبة منه فقط، إذ أنّ لبنان الطائفيّة في حربها الأهليّة الطويلة، والتي جسّدت «القتل على الهويّة الانتمائيّة» بين سنّة ومسيحيّين وشيعة، أسقطت من الذاكرة بفعل التقادم تفاصيل الصراعات بتنوّعاتها، لتكون منظمة التحرير الفلـسطينية محـسـوبةً على السنّة مثلاً، على رغم تحالفاتها المتنوعة غير الطائفيّة، والمثال الثاني الحاضر في الأذهان هو اقتـتال الشيعة والـسـنّة في الــعـراق بإغفال لملابسات حرب المصالح التي قد تكون بعـيـدةً من جـزئيـّة الطـائفيـّة بـمـعناها الأولـيّ.

وبتشبيه يشتدّ قوّة للأقليّة «السنيّة» في حكم صدّام للعراق، تتوارد الذهنيّة الشعبيّة السورية لاستحضار التماثل في حكم «الأقلّيّة» العلويّة للسوريين، ومن طبيعة العاطفة البشريّة أن تنشط في الظروف المأسويّة فنجد المخيال الشعبي يحسب لمصلحة عواطفه بدقّة أكبر فوارق النسب في حجمي السنّة والشيعة، بالنسبة إلى العلويين السوريين الأقلّ، والسنّة الأكثر في سورية، ويؤيد ذلك «الفرق» عن العراق لدى معظم جمهور الثورة السوريّة ما قدّمته التقانة الحديثة في الاتصالات من إظهار مكثّف لمدى التعاطف الشعبي بين مناهضي النظام من السنّة وغيرهم، ومدى التوحّد الشعبيّ إزاء استشراس النظام وهمجيته المتوحشة للقضاء على كل أشـكال الاحتجاج، لتغدو النتيجة «القدريّة» في نفوس السوريين تجعلهم يؤمنون بالنصر مهما طالت الأزمة، حتّى في الحرب الأهليّة التي يشير إليها الجميع. ولربّما يشير ذلك من طرف خفيّ وفي زحمة الأحداث المتلاحقة إلى أحد الأسرار المدهشة حول إصرار السوريّين على المتابعة على رغم هول القمع، رافضين بشارعهم أيّ تنازل قد تبديه المرونة السياسية لبعض المعارضين. وهكذا، فلسان حال الشارع السوري الثائر يهزأ بمرارة تراجيديّة من كلّ الأرقام الهائلة لضحايا الحروب الأهليّة في العالم، وطول مداها الزمني بترديد يزيد إصراراً كلّما أوغل النظام في بطشه، فحجم التحذيرات من حرب أهليّة تلوح في الأفق، لن يكون له أثر مع الجرح الساخن اليوميّ المتجدّد،» وإذا كانت الحرب الأهلية آتية… لا بأس، «فليكن، نحن الأكثريّة في النهاية».

من هذه الـزاوية فـإن مـفهوم الـحـرب الأهـلـيّة من وجـهة نـظـر جمـهور عريض يقتصر عـلى الـشـقّ الطائفي منها، والحـسـابات الـكـمّيّة للعدد.

بعيداً من اختصار الحرب الأهليّة بالشق الطائفي الذي لو توخّينا الموضوعيّة سنرى أنه ليس سوى رؤيةً «شعبويّة» تطفو على السطح، فالفساد المستشري في المجتمع السوري بكلّ أطيافه وتلوّناته غدا بنيوياً «يتكاثر بالانشطار»، ولا تحتكره انتماءات بعينها، بل هو موزّع على كلّ المكوّنات السوريّة.

وعلى رغم ذلك فإنّ جنون النظام في سياسته القمعية دفع بالغضب الشعبي إلى حدّه الأعلى الذي سيعمد إلى تخفيف هاجس الحرب الأهلية بنوع من الإيمان بالتطهّر من الخطايا ولو بالحرب المدمّرة.

ولعلّ السوريّين أدركوا بفعل ثورتهم «التطهيريّة» أن الطائفية ليست سوى أحد أوجه الصراع السطحيّة، فهل ينجحون في نزع الألغام الأخرى للحرب الأهلية؟

– الحياة

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل