غليون: المجلس لم يرق لتضحيات الشعب

قال رئيس المجلس الوطني السوري المستقيل برهان غليون إن أبرز تحالف للمعارضة “لم يتمكن من أن يرقى إلى تضحيات الشعب السوري” مشيرا إلى أنه استقال بسبب “انقسامات” بين الإسلاميين والعلمانيين، من جهة أخرى أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن بلاده قادرة على “الخروج من الأزمة” التي تواجهها.

وأقر غليون في حديث لوكالة الصحافة الفرنسية اليوم بأن المجلس لم يلب “بالسرعة الكافية وبشكل كاف احتياجات الثورة… كنا بطيئين فالثورة تسير بسرعة مائة كلم في الساعة ونحن بمائة متر في الساعة” معتبرا أن بطء استجابة المجلس ناتجة عن عمله بموجب “قاعدة التوافق”.

وأضاف غليون -الذي أمضى سبعة أشهر في رئاسة المجلس- أن الصيغة الحالية “هي صيغة ائتلاف عدة أحزاب أو تشكيلات سياسية تحتكر القرار ولا تعطي أي فرصة للأعضاء في المشاركة فعليا في القرار، مما أدى إلى جمود كبير”.

وعبر عن أسفه للانقسام بين الإسلاميين والعلمانيين في المجلس، مشيرا إلى أن “بعض العلمانيين وحتى في أوساط المقربين مني لعبوا هذه اللعبة وباتوا اليوم يشكلون تهديدا بشق صفوف الثورة إلى جناحين قد يتواجهان حتى قبل الفوز، بدلا من أن يتعاونا”.

وكان غليون قد اختير رئيسا للمجلس لدى تأسيسه في تشرين الأول/ أكتوبر وجرى التمديد له من المكتب التنفيذي في فبراير/ شباط الماضي، قبل أن تنتخبه الأمانة العامة للمجلس يوم الاثنين رئيسا لولاية جديدة من ثلاثة أشهر، بأكثرية 21 صوتا مقابل 11 للمرشح المنافس جورج صبرا القيادي في حزب الشعب الديمقراطي أحد مكونات تجمع إعلان دمشق.

الجزيرة

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend