القاعدة: الهجوم الانتحاري في اليمن رد على الحرب الأمريكية

(رويترز) – قال جناح تنظيم القاعدة في اليمن إن التفجير الانتحاري الذي قتل 90 شخصا يوم الاثنين كان ردا على ما وصفها بالحرب الأمريكية على اتباعه في جنوب اليمن وقال إن الهجوم استهدف وزير الدفاع اليمني وكبار القادة.

وحذرت الجماعة أيضا في بيان تلقت رويترز نسخة منه من مزيد من الهجمات إذا لم تتوقف الحملة العسكرية في محافظة ابين في جنوب البلاد.

وقالت إنها ستثأر وسترد بهجمات في كل مكان وإن ما حدث ما هو إلا بداية مشروع للدفاع عن الشرف والحرمات

الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي توعد بتكثيف جهود قوات الأمن ضد المتشددين بعد تفجير انتحاري خلال تدريبات على عرض عسكري في صنعاء أسفر عن مقتل 90 شخصا.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) الرسمية عن الرئيس اليمني قوله لأسر الضحايا في برقية عزاء إن القوات المُسلحة وقوات ألأمن اليمنية ستكون أشد صلابة وأكثر إصرارا في تعقبها “للارهابيين”

كان مهاجم انتحاري فجر نفسه أثناء تدريب على عرض عسكري حضره مسؤولون كبار في العاصمة اليمنية صنعاء يوم الإثنين مما أدى الى مقتل 90 شخصا في أعنف هجوم منفرد تشهده العاصمة اليمنية في السنوات الاخيرة.

وأعلنت وزارة الدفاع اليمنية عن مقتل 90 في الهجوم واصابة 222 شخصا.

وكان وزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان حاضرين إلا أنه لم تلحق بهما أي إصابات في التدريب على العرض العسكري الذي يقام يوم الثلاثاء بمناسبة العيد الوطني للبلاد.

وقال مصدر من الشرطة اليمنية إن المفجر كان يرتدي زيا عسكريا.

ويشتبه المسؤولون ان الهجوم نفذه جندي منشق.

وقال رجل ذكر انه يتحدث باسم جماعة انصار الشريعة في اتصال هاتفي مع رويترز ان الجماعة تقف وراء الهجوم.

وبعدها أكد متحدث باسم انصار الشريعة اعلان المسؤولية عن التفجير قائلا انه رد على “جرائم” قوات الامن. ولم يتسن على الفور التأكد من صحة اعلان المسؤولية.

وتزامن الهجوم مع حملة يشنها الجيش اليمني وتدعمها الولايات المتحدة على المتشددين المرتبطين بتنظيم القاعدة في جنوب البلاد حيث يسيطرون على عدة بلدات. وطوقت القوات أحد معاقلهم يوم الأحد في قتال عنيف.

واستغل متشددون عدم استقرار الأوضاع السياسية في اليمن لكسب موطئ قدم في البلاد التي أصيبت بالشلل معظم عام 2011 جراء احتجاجات أطاحت في نهاية الأمر بالرئيس علي عبد الله صالح.

ويتخذ تنظيم القاعدة في جزيرة العرب من اليمن مقرا له وتعتبره الولايات المتحدة مصدر تهديد أمنيا كبيرا ليس للمنطقة فحسب وانما للولايات المتحدة ايضا. وأصيب مدرب عسكري أمريكي في كمين استهدف فريق تدريب امريكيا يوم الأحد.

وفي هجوم يوم الاثنين تناثرت الدماء والأشلاء على الطريق المكون من عشر حارات الذي جرت فيه التدريبات صباح اليوم. وطوقت المنطقة بشريط اصفر ويفحص فريق من الطب الشرعي الموقع.

وقال العقيد امين القباطي الذي غطت الدماء يديه وزيه “كنا في العرض وفجأة وقع انفجار ضخم. قتل العشرات من رجالنا. حاولنا مساعدتهم.”

وأضاف “ارتدى الانتحاري زيا عسكريا. كان اسفله حزام ناسف.”

وقال شاهد من رويترز إن المصابين نقلوا إلى المستشفيات في سيارات أجرة.

وشهد اليمن عددا من الهجمات التي أسفرت عن سقوط قتلى منذ تولى عبد ربه منصور هادي الرئاسة خلفا لصالح في فبراير شباط قائلا إنه سيقضي على تمرد الإسلاميين المتشددين الذين مازالوا يتركزون في الجنوب حتى الآن.

وشن الجيش اليمني في وقت سابق من الشهر الحالي حملة على محافظة أبين بالجنوب لاستعادة السيطرة على الأراضي والبلدات التي استولى عليها متشددون يطلقون على جماعتهم اسم (جماعة أنصار الشريعة).

والعيد الوطني لليمن هو ذكرى الوحدة بين الشمال والجنوب ومن المزمع أن يحضره الرئيس

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend