الطائرات المسيّرة تضرب الروس في حميميم مجدّداً

شنّت طائرات مسيّرة (درونات)، مجهولة المصدر، هجوماً على قاعدة حميميم الجوية الروسية في محافظة اللاذقية غربي سورية.

وذكرت القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية الروسية غير الرسمية أنَّه : بعد حلول ظلام مساء 24 نيسان/апрель رصدت وسائل مراقبة المجال الجوي للقاعدة العسكرية الروسية حميميم أهدافاً جوية صغيرة الحجم على بعد من القاعدة الجوية، وقد تم تدمير جميع تلك الأهداف بالأسلحة النارية المضادة للطائرات.

وأكّدت القناة على صفحتها فيسبوك أنّ الهجوم لم يسفر عن أية إصابات أو أضرار مادية بالقاعدة العسكرية الروسية، لافتةً إلى أنَّ الخطر الحقيقي ليس في هذه الطائرات المسيّرة بل في “انتهاكها لسيادة الأجواء فوق القاعدة الروسية”.

من جهتها ذكرت قناة “أورينت” أنَّ صوت دوي انفجارات سُمع في مدينة القرداحة (مسقط رأس آل الأسد) وسط انتشار مكثّف لسيارات الإسعاف، فيما نفت جريدة القرداحة الموالية لنظام الأسد، على صفحتها العامّة “فيسبوك”سقوط أي قذائف في المدينة.

أمّا مصدر الطائرات المسيّرة، فذكرت روسيا اليوم نقلاً عن (مصادرها) أنَّ الطائرات قدمت من ريف حماة وعبرت فروق الجبال الفاصلة وصولاً إلى الساحل.

ورجّح المصادر أنَّ مصدر انطلاقة الطائرات هي غالباً منطقة شمالي مدينتي قلعة المضيق وكرناز في ريف حماة الشمالي الغربي.

وشنَّ مجهولون هجوماً مفاجئاً بالطائرات المسيّرة المحمّلة بقنابل صغيرة وقذائف الهاون، على قاعدة حميميم ليلة رأس السنة الميلادية في 31 ديسمبر/ كانون الأول من العام 2017، وقالت روسيا وقتذاك إنَّ الهجوم لم يلحق أيَّ ضرر يُذكر، إلى أن كشفت صحيفة “كوماسنت” الروسية أنَّ العتاد الروسي تلقّى ليلة رأس السنة الميلادية، أكبر ضربة له منذ دخول سورية، ونشر المراسل الحربي الروسي رومان سبنكوف صوراً لسبع طائرات متضرّرة جراء العملية ذاتها، كما نعت وزارة الدفاع الروسية لاحقاً اثنين من جنودها قالت إنّهما قُتلا نتيجة الهجوم.

https://ayyamsyria.net/archives/212485

كما هاجم مجهولون، يوم 6 يناير/كانون الثاني الفائت، كلّاً من قاعدة حميميم الجوّية والقاعدة البحرية الروسية في طرطوس، باستخدام الطائرات المسيّرة وفق ما نقل موقع ” روسيا اليوم” عن الوزارة.

وكانت وزارة الدفاع الروسيّة أصدرت بياناً في يناير/ كانون الثاني الفائت، زعمت فيه ” تصفية كل التشكيلة التخريبية” التي استهدفت قاعدة حميميم الروسيّة في سورية، بالإضافة لتدميرها مكان تركيب وتخزين الطائرات المسّيرة في ريف إدلب.

ولم يتبنَّ أيُّ فصيلٍ عسكري هذه العمليات حتّى لحظة إعداد التقرير.

https://ayyamsyria.net/archives/212741

 

أورينتإدلبالدروناتالطائرات المسيّرةالقرداحةالقناة المركزية لقاعدة حميميم العسكريةريف حماةقاعدة حميميم
Comments (0)
Add Comment