9 مهاجرين بينهم خمسة أطفال سوريين قضوا غرقاً قبالة السواحل التركية

توفي خمسة أطفال من عائلة رشيد السورية غرقاً  قبالة السواحل التركية في مدينة”أنطاليا”، في أثناء محاولتهم السفر إلى أوروبا.
ووفقا لشبكة”عكس السير” المُترجمة عن وكالة”دوغان” التركية، فإن خفر السواحل التركي تمكن يوم الأحد الماضي من إنقاذ ستة لاجئين عالقين في البحر ،في حين لقي تسعة لاجئين مصرعهم غرقاً.
ونقلت الشبكة أن والد الأطفال الخمسة “إدريس رشيد” كان بالكاد يقف على قدميه أمام نعوش أبنائه ،نتيجة الصدمة التي تلقاها ،أما الأم فلم تتوقف عن البكاء على أطفالها.
و قد قال الوالد لوكالة دوغان،أن المهربين رموهم في البحر و قالوا لهم” اذهبوا!” ،بالرغم من عدم وجود أي شخص يجيد قيادة القارب ،ليبقوا عالقين في البحر ،إلى حين غرق القارب،مما أدى لوفاة أطفاله الخمسة، و أضاف “إدريس”:
” لقد خسرت أطفالي،خسرت كل شيء.”
كما قالت وكالة الأناضول التركية أن خفر السواحل التركي تلقى بلاغًا فجر يوم الثلاثاء حول إمكانية تعرض قارب للخطر أو الغرق قبالة سواحل أنطاليا، في منطقة ديمرة.

ونشر الخفر بياناً وضح فيه أن تم إرسال طائرة ومروحية وطرّادًا وأربعة قوارب إلى منطقة الحادث.
ولفت إلى أن طواقم خفر السواحل تمكنت من انتشال جثث تسعة مهاجرين (رجلين وامرأة و6 أطفال).

مصدر الأناضول_ عكس السير
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.