قتلى وجرحى في تفجير يضرب مانشستر، و”ماري” تعلق حملتها الانتخابية

450

لقي أكثر من 20 شخصا مصرعهم، وجرح 50 آخرون في تفجير وقع مساء أمس الاثنين بالقرب من قاعة مانشيستر آرينا البريطانية، بعد أن كانت المغنية الأمريكية أريانا غراندي قد أنهت حفلتها.
و قالت وكالة “رويترز” نقلا عن “كاثرين ماكفارلين”: إن الانفجار وقع بعد انتهاء الحفل، عندما كان الجمهور يخرجون.

وأكدت رئيس الوزراء، “تيريزا ماي”، أن السلطات تتعامل مع الحادث باعتباره “هجوما إرهابيا”. وإذا تأكد ذلك فسيكون أكثر هجمات المتشددين فتكا في بريطانيا منذ أن قتل 52 شخصا في تفجيرات انتحارية استهدفت شبكات النقل في لندن في يوليو 2005.

من جانبه قال مصدر أمريكي من مكافحة الإرهاب إن “اختيار الموقع والتوقيت وطريقة الهجوم كلها أمور تشير إلى أنه عمل إرهابي”.

و أفاد قائد شرطة مانشيستر “إيان هوبكينز” في مؤتمر صحفي “إننا نعتقد في هذه المرحلة أن الهجوم نفذه رجل واحد”، وأضاف “نعطي الأولوية لمعرفة ما إذا كان تصرف بمفرده أم ضمن شبكة.
في السياق، قررت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماري و زعيم المعارضة العمالية جيريمي كورين اليوم الثلاثاء تعليق حملتيهما الانتخابية التي ستجري في 8 يونيو القادم على خلفية اعتداء مانشيستر.

وكانت الشرطة البريطانية قد أعلنت أنّ منفذ هجوم “مانشيستر”، هو شاب بريطاني من أصل ليبي يدعى “سلمان العبيدي” 22عاما، وأفادت اليوم الخميس أن عدد الموقوفين للاشتباه بصلتهم باعتداء مانشيستر ارتفع إلى 8.

من جانبها قالت المخابرات الألمانية: إنّ العبيدي كان في ألمانيا قبل تنفيذه الهجوم بأربعة أيام.

وفي السياق، اعتقلت قوة الردع الليبية الخاصة في طرابلس والد العبيدي، وشقيقه الذي اعترف بعلمه بهجوم مانشيستر، بحسب تصريحات ليبية.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.