بوتين والنظام العالمي

من المضحك أن يقف رئيس روسيا وهي إحدى الدول الخمسة العظمى التي أنيط بها المحافظة على السلم العالمي وأن تشرف على تطبيق السلوكيات الدولية ويوبخ زملاءه من الدول العظمى على نيتها “وأكرر هنا نيتها” على تقديم بعض الأسلحة الدفاعية للجيش الحر ويشبه ثوار سوريا بالهمجية والتطرف مستنداً على شريط يو تيوب إجرامي هاجمته المعارضة قبل غيرها. الرجل تحدث للاعلام العالمي دون أي حياء مظهراً أن روسيا العظيمة أصبحت تحدد سياساتها وتستقي معلوماتها مما يدسه التظام من أشرطة يقوم مجرميه بتصويرها ليتهموا بها ثورة سوريا الوطنية الشريفة. المبكي أن العالم أصبحت إدارته بأيد وعقول مجرمة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.