20 مليون شخص واجهوا انعدام الأمن الغذائي عام 2020، والسوريون في المقدمة

قال برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة في مارس/ آذار الفائت، إن السوريين بعد مرور عقد من الاضطرابات والنزاعات وعمليات النزوح، باتوا يعيشون “أسوأ ظروف إنسانية منذ بداية الأزمة”.

قسم الأخبار

أصدرت الشبكة العالمية لمكافحة الأزمات الغذائية الأربعاء 5 مايو/أيار2021، تقريراً قالت فيه إن نحو 20 مليون شخص واجهوا أزمات غذائية العام الماضي، وذلك بسبب الصراعات المسلحة وجائحة فيروس كورونا، بالإضافة إلى تقلبات الطقس.

في سوريا

جاءت سوريا ضمن الدول الـ 10 الأكثر تضرراً بالأزمة، العام الماضي، وبحسب التقرير، فإن 38% من 30.5 مليون لاجئ وطالب لجوء في العالم ينحدرون من ثلاثة بلدان تعاني من أزمة غذائية غي سوريا وأفغانستان وجنوب السودان.

فبحلول تشرين الثاني 2020، كان هناك 12.4 مليون شخص في سوريا يعانون من انعدام الأمن الغذائي، منهم 11.1 مليون يعانون من انعدام الأمن الغذائي بشكل معتدل، و1.3 مليون شخصًا من انعدام أمن غذائي شديد، وذلك حسبما ذكره التقرير.

تحذيرات

حذرت الشبكة، التي أسسها الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة عام 2016، من أن انعدام الأمن الغذائي الحاد تفاقم منذ 2017 وهو أول عام تصدر فيه تقريرها بشأن أزمات الغذاء.

وأضافت أن توقعات العام الحالي غير مبشرة أيضا. معبرة أنه علينا: “معالجة الصراعات والجوع على نحو مشترك لأن أحدهما يعزز الآخر”.

فيما قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش “علينا فعل كل ما بوسعنا للقضاء على هذه الحلقة المفرغة. لا مكان للمجاعة والجوع في القرن الحادي والعشرين”.

تحسن الوضع غير متوقع هذا العام

حذرت الشبكة في تقريرها من أنه من غير المتوقع تحسن الوضع هذا العام وذلك لأسباب أهمها الصراعات، وكذلك تشكل إجراءات احتواء ومكافحة جائحة كوفيد-19 عامل مساهم آخر.

وذكر التقرير أن اثنين من كل ثلاثة ممن تأثروا بأزمات الغذاء في العام الماضي كانوا في أفريقيا، لكن أنحاء أخرى من العالم تأثرت بها أيضا، إذ كان اليمن وأفغانستان وسوريا وهايتي ضمن أكثر عشر مناطق تضررا العام الماضي.

السوريون وأسوأ ظروف إنسانية

قال برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة في مارس/ آذار الفائت، إن السوريين بعد مرور عقد من الاضطرابات والنزاعات وعمليات النزوح، باتوا يعيشون “أسوأ ظروف إنسانية منذ بداية الأزمة”.

وأوضح البرنامج أن 12.4 مليون سوري، أي نحو 60 في المئة من السكان يعانون انعدام الأمن الغذائي والجوع في الوقت الحالي، ما يشكل ضعف العدد المسجل في عام 2018، حيث ارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة تتجاوز 200 في المئة خلال العام الماضي فقط.

مصدر Cnbc arabia رويترز
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.