1000 عامل موسمي خارج سوق العمل بقرار من محافظة دمشق

بيّن نائب محافظ دمشق أن “خطوة الاستغناء عن هؤلاء العمال جاءت لأسباب مادية، وذلك بسبب ارتفاع الرواتب بعد (المرسوم الرئاسي) الأخير.

64
قسم الأخبار

ألغت محافظة دمشق، وبشكل مفاجئ، عقود ألف عامل موسمي في مديرياتها، تصل نسبتهم لحوالي 62.5%، لأسباب تتعلق “بأمور مادية.

وصرح نائب محافظ دمشق، أحمد النابلسي، لتلفزيون “الخبر”، إنه “تم إلغاء عقود حوالي 1000 عامل موسمي، واقتراح الاحتفاظ بما يزيد عن 500 عامل”، من أصل 1600 عامل كانت المحافظة تتعاقد معهم.

وأوضح النابلسي أنه “تم التعاقد مع هؤلاء العمال بموجب عقود موسمية خلال فترة الحرب، وذلك مساعدةً لهم لإيجاد فرصة عمل آنذاك”، متذرعاً بأن “هناك عمال غير كفوئين بينهم”.

وبين النابلسي أن “خطوة الاستغناء عن هؤلاء العمال جاءت لأسباب مادية، وذلك بسبب ارتفاع الرواتب بعد (المرسوم الرئاسي) الأخير.

وتابع النابلسي: “أصبح راتب العامل الموسمي يصل إلى حوالي 44 ألف ليرة، بعد أن كان يصل إلى 14 ألف ليرة عند بدء تعيينه”. علماً أن الفارق بين الرقمين يبلغ نحو 10 دولارات أميركية، إذ لا تتعدى قيمة صرف 44 ألف ليرة سورية مبلغ 18 دولاراً، بينما يقارب مبلغ 14 ألف ليرة 6 دولارات فقط.!

واعترف النابلسي لتلفزيون الخبر بخلو خزينة محافظة دمشق التي لا تملك المال الكافي لرواتب هؤلاء بعد أن قفزت إلى 4 أضعافها.!

تعديلات موازنة محافظة دمشق

أقر مجلس “محافظة دمشق” قبل عدة أيام تعديلات على موازنة المحافظة للعام الحالي، وتضمنت زيادتها بنحو 3.7 مليار ليرة سورية، ذهب منها حوالي 3 مليارات ليرة كاستهلاك كهرباء، بعدما بلغت موازنتها للعام الماضي 10.8 مليار ليرة.

تجدر الإشارة إلى أن مناطق سيطرة نظام الأسد تعاني أوضاعاً اقتصادية صعبة بعد انهيار سعر صرف الليرة السورية أمام العملات الأجنبية، وازادت عقب فرض الولايات المتحدة منتصف حزيران الفائت عقوبات قيصر التي طالت شخصيات وكيانات سورية تابعة للنظام السوري على رأسهم بشار الأسد وزوجته أسماء.

مصدر تلفزيون الخبر صفحة مجلس محافظة دمشق
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.