يوم الطفل العالمي… احتفال من أجل تعزيز رفاه الأطفال في العالم

هل يتيح اليوم العالمي للطفل لكل واحد منا نقطة دخول ملهمة للدفاع عن حقوق الطفل وتعزيزها والاحتفال بها، وترجمتها إلى حوارات وإجراءات ستبني عالما أفضل للأطفال؟.

63
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

يحتفل العالم في كل عام بتاريخ 20 تشرين الثاني/ نوفمبر، بعيد الطفل العالمي، وهو يوم أوصت به الجمعية العامة للأمم المتحدة جميع البلدان باعتماده يوماً عالمياً للطفل يحتفل به بوصفه يوماً للتآخي والتفاهم على النطاق العالمي، من أجل تعزيز رفاه الأطفال في العالم.

والسبب الرئيس في اعتماد يوم عالمي للطفل هو زيادة الاهتمام والوعي بالأطفال في جميع أنحاء العالم، وتوفير الرفاه لهم، وقد اهتمت الأمم المتحدة بيوم الطفل بشكل أساسي، لأنّ الطفل في نظرهم هو الأساس في بناء المستقبل داخل بلدانهم.

وبحسب الأمم المتحدة، يتيح اليوم العالمي للطفل لكل واحد منا نقطة دخول ملهمة للدفاع عن حقوق الطفل وتعزيزها والاحتفال بها، وترجمتها إلى حوارات وإجراءات ستبني عالما أفضل للأطفال.

فكرة هذا اليوم

بداية الاحتفال بـيوم الطفل كان توصية من توصية مؤتمر الاتحاد النسائي الديمقراطي الدولي، في عام 1949، حيث طلب المؤتمر الاحتفال بالأطفال، في يوم محدد في جميع البلدان، بوصفه يومًا للتآخي والتفاهم على النطاق العالمي بين الأطفال، وفي هذا اليوم، أعلنت الأمم المتحدة قانون حقوق الطفل.

يُعد هذا اليوم يوماً مميزاً جداً للأطفال، تم تأسيسه في عام 1954، من قبل الأمم المتحدة، حيث دعت الجمعية العامة عام 1954 جميع الدول إلى إنشاء يومٍ عالمي للطفل دون تحديد تاريخ محدد لهذا اليوم، ولكنها وبعد توقيع اتفاقية حقوق الطفل في 20 تشرين الثاني/ نوفمبر 1989 تم تحديد هذا اليوم يوماً عالمياً للطفل تحتفل به الأمم المتحدة بشكل رسمي.

ففي العام 1989 قامت مائة وواحدٍ وتسعين دولة بالتوقيع على هذه اتفاقية حقوق الطفل، وأقر قادة الدول حينها حاجة الأطفال حول العالم لاتفاقيةٍ خاصّة بهم، وتم اعتماد الأطفال لكل من كان عمرهم دون سن الثامنة عشر.

اليوم العالمي للطفل (البوابة)

اتفاقية حقوق الطفل

توضّح اتفاقية حقوق الطفل الموقعة حقوق الإنسان الأساسيّة التي يجب على جميع الأطفال حول العالم دون تمييز التمتع فيها، وتتضمّن الاتفاقية أربعاً وخمسين مادة وبروتوكولان اختياريان.

ونصت المبادئ الرئيسة لهذه الاتفاقية على البنود الرئيسة التالية:

ـ عدم التمييز بأي شكلٍ كان.

ـ التعاون وتضافر جميع الجهود من أجل إيجاد المصلحة الفضلى للأطفال حول العالم.

ـ ضمان حق الطفل في الحياة كجميع أقرانه حول العالم.

ـ ضمان حقه في البقاء والحياة والنماء.

ـ ضمان حقه في احترام رأيه.

تقوم الاتفاقية بحماية حقوق الطفل عن طريق وضع معايير خاصة بالرعايةِ الصحيّة والتعليم بالإضافة للخدمات المدنيّة والاجتماعيّة والقانونيّة التي تتعلق بشكلٍ مباشر بالطفل.

والحكومات التي قامت بالموافقة على هذه الاتفاقيّة وتوقيعها قد ألزمت نفسها بتطبيق بنود الاتفاقيّة وتحمل المسؤولية الكاملة أمام المجتمع الدولي في حماية الطفل وضمان حقوقه، وتلزم الاتفاقيّة الدول بتطوير السياسات والإجراءات لضمان المصالح الفضلى للطفل.

يوم الطفل (اليونيسيف)

يوم عالمي وأيام وطنية

يعتبر التاريخ المعترف به لـ يوم الطفل مختلف من دولة إلى أخرى، حسب تراثها وإرثها الحضاري، وعلى سبيل المثال تحتفل به تونس وتايلاند في يوم 11 نوفمبر، وتحتفل به فلسطين في 5 أبريل، وتركيا في 23 أبريل، والنرويج في 17 مايو، واليمن ولبنان في 1 يونيو، وألمانيا في 20 سبتمبر، بينما تحتفل غالبية الدول العربية بـ يوم الطفل في 20 نوفمبر.

اليوم العالمي للطفل (مجلة الرجل)
مصدر اليونيسيف الأمم المتحدة
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.