يوتيوب يفرض ضرائب على صناع المحتوى خارج الولايات المتحدة

يعفى من دفع هذه الضريبة في حال تقديم المستندات الضريبية ذات الصلة، أما في حال تجاهل الأمر، والامتناع عن الإدلاء بالمعلومات الضريبية ذات الصلة، فستُخَصم ضريبة ضخمة بنسبة 24 في المئة على الأرباح الشهرية.

قسم الأخبار

أعلن موقع يوتيوب، فرض ضرائب على صناع المحتوى ، تصل إلى 24 في المئة، خارج الولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت شركة غوغل، التي تعمل على إدارة يوتيوب، في بيان، أنّ شركة “يوتيوب” طالبت من أصحاب قنوات اليوتيوب تقديم معلوماتهم المالية والضريبية، في إجراء يهدف لتسهيل عملية الاقتطاع الضريبي وتنظيمها.

وحذرت الشركة “فيما لو لم يتم تقديم معلوماتك الضريبية بحلول 31 مايو 2021، قد يُطلب من غوغل اقتطاع ما يصل إلى 24 بالمئة من مجمل أرباحك حول العالم”.

وتشمل الضريبة من الأرباح الواردة من المشاهدين في الولايات المتحدة من خلال مشاهدات الإعلانات و”يوتيوب بروميوم” و “سوبر شات” و “سوبر ستيكر” و”عضويات القناة”.

ويعفى من دفع هذه الضريبة في حال تقديم المستندات الضريبية ذات الصلة، أما في حال تجاهل الأمر، والامتناع عن الإدلاء بالمعلومات الضريبية ذات الصلة، فستُخَصم ضريبة ضخمة بنسبة 24 في المئة على الأرباح الشهرية.

الضرائب سيتم اقتطاعها من الأرباح

برر الموقع الخطوة بأنها أتت على ضوء طلب وُجه إليه لجمع المعلومات الضريبية من صناع المحتوى في برنامج شركاء يوتيوب.

ولفت الموقع إلى أن الضرائب سيتم اقتطاعها من الأرباح المرتبطة بمشاهدات قادمة من الولايات المتحدة جراء مشاهدتهم للإعلانات التي يقدمها الموقع، بالإضافة إلى الاشتراكات المدفوعة.

مصدر بيان شركة غوغل
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.