يلدرم: تركيا مستعدة لاتخاذ إجرءات في العراق عند الضرورة

قال بن علي يلدرم رئيس الوزراء التركي يوم أمس  السبت إن تركيا مستعدة “لاتخاذ إجراءات” في العراق لأنها لم تقتنع بتعهدات واشنطن وبغداد بأن المسلحين الأكراد والفصائل الشيعية لن تشارك في القتال الدائر حالياً.

وجاء ذلك في حديث يلدرم لمجموعة من الصحفيين، كما أضاف أن تركيا لن تقف مكتوفة الأيدي تجاه الوضع في العراق في ظل وجود حدود لمسافة 350 كيلومترا مع هذا البلد، وسوف تتحرك عند الضرورة.
وقال يلدرم “اتخذنا كل الاستعدادات للقيام بإجراءاتنا، لأن الوعود التي قدمتها الولايات المتحدةوالعراق بألا يكون حزب العمال الكردستاني والفصائل الشيعية جزءا من العمليات لم تقنعنا”.
وصرح يلدرم  في مؤتمر لحزب العدالة والتنمية الحاكم في إقليم أفيون غربي البلاد صباح يوم أمس السبت أن الحكومة العراقية “أخطأت كثيرا عندما أصدرت بيانات استفزازية ضد تركيا”.
وشدد على أن بلاده “ستبقى موجودة في شمال العراق حتى النهاية لردع التهديدات الأمنية وجميع التحركات التي تفتح الباب أمام حروب مذهبية في المنطقة”. وقال “لا نريد للعراق أن يعيش كربلاء ثانية، فكلنا يعشق آل البيت، وما زلنا نشعر بآلام كربلاء.
وأكد  يلدريم أنّ نشر السلام في البلاد والمنطقة من أهم المبادئ التي بُنيت عليها الجمهورية التركية، وأنّ بلاده تعمل على تطبيق هذا المبدأ في التعامل مع الأزمتين السورية والعراقية.
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.