يا ولدي نحن من ضيعنا البلد

86

بقلم: جميل عمار- 

نحن جيل الوكسة و قبلنا جيل النكسة و قبلنا جيل النكبة كلنا نتحمل مسؤولية ماحصل اليوم.
ورثنا عن ابائنا واجدادنا ورثا ثقيلا من الهزائم والانكسارات، هم ضيعوا امجادنا ونحن فشلنا في صناعة اي مستقبل لكم فكان ارثكم منا تعجز عنه حمله الجبال، تركنا لكم وطنا مرهونا للشرق والغرب مقطعة اوصاله وقد تم تسويرها بالحديد و النار اوطانا مباحة للعدو محرمة على الاشقاء اقطار خيراتها يتمتع بها الغرباء و يشقى اهلها بالفقر و العوز.
نمنا وليتنا نمنا بالعسل بل بالخل العفن وتركنا الرعاع منا يتحكم و يحكم فزاد الطين بله فاستباح العدو الديار واحتل اخصبها واجملها ونصب على الاقطار المنفصلة حكام عملاء له اشد بطشا و توحشا منه.
زرع اجدادنا فينا الهوان وابائنا اورثونا المسكنة ونحن تركنا لكم الذل و التبعية و تقديس الحاكم.
يا ولدي …لكن ارادة الله تأبى ان يستوطن في امة التوحيد الباطل فربط على قلوب البعض منكم فخرجوا يدفعون الضيم والقهر بعزيمة الرجال.
ولكن قوى الشر ما كانت لتستسلم و تسقط فالصراع الازلي تجسد هاهنا وتكالبت عليكم قوى البغي لتحبط عملكم، و بدل ان نقف الى جانبكم خرج منا من يسفه ثورتكم ليحبط عملكم و يحملكم مسؤولية الدمار و التسرع و الاستهتار.
خرج منا من يطالبكم بالصبر عل الهوان كما كان هو يصبر على ان تنتظروا معجزة من السماء ترص صفوفكم و توحد كلمتكم، وكأن السماء ستمطر حكمة و ذهبا و فضة ونسوا أن جليد الاذعان لا يذوب بدون نار الحمية و المرؤة والشهامة، نار هي اقرب الى ان تكون بركانا فهل عرف احدهم بركانا يندلع ويتفجر بحساب و تروي
وعاب عليكم البعض ايمانكم حتى اصبحت كلمة الله اكبر نقيصة واللحى للبعض منكم تهمة ورذيلة.
نحن جيل لم نكتفي بنقل الخراب اليكم بل ونساهم اليوم بتعطيل ثورتكم.
ياولدي ….لا تستمعوا الى المتنطعين منا فلو كان فينا خير ما وصلنا واياكم الى جرف الهاوية.
ياولدي ….انها ثورة …والثورة قدر الشعوب التي تنتفض في وجه الظلم و القهر والاستبداد.
انها ثورة تحتاج الى عقول و سواعد لا تعرف الخوف ولا تحسب له حساب ولا تثنيها خطابات التشاؤم و لا حجم الخسائر.
سيروا برعاية الله واغفروا لنا ولا ابائنا واجدادنا ما صنعناه بكم …قدر الله وما شاء فعل.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.