يا عباد الأصنام البشرية

بقلم: محمد فوزي التريكي

يا عُباد الشيوخ والمراجع .. يا عُباد الأصنام البشرية من حُكام .. يا عبدة الحكام العربي – والملوك- والأمراء -والزعيم الرمز – والأب الروحي – والمجاهد الأكبر – وأمير المؤمنين -والأسد – والسيسي – وعرفات  – وعباس

انتبهوا جيدا ..انتبهوا
لمن تكون القُدسية؟
-القدسية للمبدأ – أما الأشخاص فهم ىتُبع.

فالرسول صلى الله عليه وسلم قد عوتب في القرآن الكريم في عدة آيات وهو خليل الله ومصطفاه على الخلق ،فجاء القرآن بقدسية المبدأ ولو كان على حساب افضل خلقه واكرم رُسُله.

-قال تعالى:عَبَسَ وَتَوَلَّى ; أَنْ جَاءَهُ الْأَعْمَى ; وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى
-وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَاهُ
-يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ

فلا بد من “وضع حد فاصل بين مكانة الأشخاص وقدسية المبادئ ،فالأشخاص يستمدون مكانتهم من خدمة المبدأ ،فإذا تحول الحفاظ على تلك المكانة الى غض من المبدأ: أو عدم وضوحه في أذهان الناس فقد انحرف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.