ولايات ألمانية تحظر النقاب في المدارس

لماذا بات موضوع حظر تغطية الوجه في الأماكن العامة كالمحاكم والمدارس والدوائر الحكومية، موضوع نقاش في ألمانيا على الصعيد السياسي؟

الأيام السورية؛ كفاح زعتري

أقر مجلس ولاية ” der Landtag “بادن فورتيرغ الألمانية” الثلاثاء 22-7-2020 قانوناً يمنع “اللباس الذي يغطي كامل الجسم بما في ذلك الوجه” في كل المدارس الأساسية والثانوية في الولاية.

القانون جاء بصيغة عامة “منع ارتداء لباس يغطي كامل الجسم والوجه”، إلا أنه موجه للطلبة ولا يشمل الأساتذة، كونهم مشمولين بقانون مماثل معمول به سلفاً. رئيس الولاية السيد “فينغريد كريتشمان” المنتمي إلى حزب الخضر، عقب على القرار قائلاً: “رغم أننا لا ننتظر هكذا حالات، إلا أننا بحاجة إلى إطار قانوني في حال وجدت”، ويتابع ” في مجتمع حر لا يجب إخفاء كامل الجسم”.

وزيرة الثقافة في ولاية بادن فورتبيرغ السيدة “سوزانه ايزمان” المنتمية إلى الحزب المسيحي الديمقراطي، قد صرحت في بداية العام الجاري ” أننا ماضون في حظر اللباس الذي يغطي كامل الجسم”.

والمقصود إخفاء الوجه، فالنصوص المعتمدة لا تستخدم كلمة “النقاب” بل تعتمد لتوصيفه تعبير “تغطية كامل الجسم بما في ذلك الوجه”.

وفي ولاية هامبورغ

في سياق متصل، في الثالث من شهر شباط الماضي، أيدت المحكمة الإدارية العليا في ولاية هامبورغ الحكم الصادرة عن المحكمة الإدارية والقاضي بإلغاء حظر دخول تلميذة إلى مدرستها مرتدية النقاب أثناء الحصص الدراسية؛ معللة قرارها بعدم وجود مستند قانوني يمنع تغطية كامل الجسم بما فيه الوجه، وجاء في حيثيات الحكم “التلميذة بإمكانها الاستفادة من حرية العقيدة المحمية بلا تحفظ”، موضحة “أن التدخل في هذا الحق الأساسي يحتاج إلى أساس قانوني، قانون المدارس في هامبورغ لا ينص حاليا على ذلك”.

تصريحات مسؤولين ألمان

وزير التعليم في ولاية هامبورغ “تيس رابه” من الحزب الاشتراكي الديمقراطي قال: بأنه سوف يسعى إلى تغيير قانون المدارس إذا لزم الأمر، حال عدم قبول السلطات المختصة الدعوى؛ وأكد أن مدينة هامبورغ تحترم عقائد كل المجموعات الدينية حين تخطط المناهج المدرسية، وأورد مثلاً بالقول إن ارتداء حجاب الرأس والبوركيني في دروس السباحة مسموح، لكن من خلال تغطية الوجه بالكامل “سيجري تجاوز للحد بما يجعل التعليم الجيد وعملية التعلم الناجح مستحيلة”.

لقد كان موضوع حظر تغطية الوجه في الأماكن العامة كالمحاكم والمدارس والدوائر الحكومية، ولا يزال موضوع نقاش في ألمانيا على الصعيد السياسي.

“يوليا كلوكنر” وزيرة الزراعة الاتحادية ونائبة رئيسة الوزراء من الحزب المسيحي الديمقراطي قالت: “تغطية الوجه بالكامل لا يعبر عن حرية التنوع الديني، إنما يعكس صورة نمطية مهينة للمرأة” وأضافت ” السماح بتغطية الوجه بالكامل لا يمت لمبدأ التسامح بصلة، إنما يعكس تجاهلاً للنساء والفتيات”.

وفي استطلاعٍ للرأي أجراه معهد أبحاث الرأي “يوجوف” كشف أن 54% من المستطلع رأيهم يؤيدون تماماً منع البرقع في المؤسسات الرسمية، و20% يميلون إلى تأييد القرار، بينما 12% يرفضون أو يميلون إلى رفض الإجراء، في حين 14% لم يكن لديهم موقف واضح.

النقاب في ألمانيا(DW)
مصدر د.ب.أ
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.