وكالة تتجوّل في آخر معاقل (داعش)

الأيام السورية/ قسم الأخبار

تجوّلت وكالة فرانس برس الثلاثاء 19 فبراير/ شباط، في آخر معاقل تنظيم “داعش”، ونقلت عبر تقريرٍ مفصل مشاهدات مراسلها في سوريا. سيّما من داخل وحول المشفى الذي كان يستخدمه التنظيم.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، مدعومةً بالقوات الأمريكية، دخلت آخر معاقل التنظيم قرية “الباغوز” شرقي سوريا. وحسب الوكالة فإنّ المشفى الذي كان للتنظيم، أصبح محاطاً بهياكل سيارات وأبنية مدمّرة وشاحنات متفحّمة من أثر القصف.

جثث مدفونة ومشفى للمصابين

وبحسب الوكالة فإنّ المشفى كان يحوي الضمادات، والقفازات البلاستيكية، وأقنعة الأوكسجين، والأدوية وأكياس الحقن وأكياس البارود.

جوازات سفر وقوائم تحتوي أسماء الأطباء والمكلّفين بالحراسة، وحمّالات لنقل الجرحى والمصابين من التنظيم. ولاحظت الوكالة بالقرب من المشفى تلالاً من التراب، قال مقاتلو سوريا الديمقراطية إنهم وجدوا تحتها 3 جثث تعود لسيدة ومقاتلين من التنظيم بلباسهما العسكري.

ثلاث طوابق حولها التنظيم لمشفى خاص به، ترك التنظيم ورقة كتب عليها بخط اليد جدول دوام الطاقم الطبي، بالإضافة للطوارئ وعاملي المخبر والصيدلية.

عراقي وتونسي وخرساني:

من بين أسماء الطاقم الطبي: “أبو حمزة العراقي”، و”أبو أيوب التونسي”، و”أبو إبراهيم الخرساني”، بالإضافة إلى أسماء أخرى تعود لسوريين وعراقيين لم تذكرهم الوكالة.

كما وجدت الوكالة أوراق “ساعات الرباط” (مناوبة على خطوط التماس) الخاصة بأسماء الحرس، والساعات والتواريخ.

كما وجدت فرانس برس داخل المشفى “بطاقة انتخابية” لمواطنة من قرية “الباغوز”، بالإضافة لجوازات سفر يخص واحد منها مواطن تونسي عليه ختم دخول تركيا عام 2013.

والمشفى ليس المبنى الوحيد الذي وجدته فرانس برس في المنطقة، حيث وجدوا أيضاً مؤسسات تُستخدم لأنشطة مختلفة وسجوناً ومراكز شرطة تابعة للتنظيم.

وعثر المقاتلون على بعد بعض الكيلومترات على مقر “لإذاعة البيان” التي شكلت على مدى سنوات إحدى أبرز أدوات التنظيم الدعائية.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.