وفاة الفنانة السورية مي سكاف في فرنسا

532
تحرير| أحمد عليان

نعى سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي الفنانة السورية مي سكاف، بعد وفاتها في بلاد اللجوء، وسط تضاربِ الأنباء حول سبب الوفاة.

وأكّد بعض أصدقاء الفنانة اليوم الاثنين 23 يوليو/ تموز وفاتها عبر مناشير على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، ذكروا فيها أنَّ الوفاة ناجمة عن “أزمةٍ قلبية”، فيما ذكرت صديقتها ديمة ونوس أنَّ مي سكاف “رحلت في ظروفٍ غامضة”، مضيفةً: ننتظر نتائج التحقيق.

تغريدة للمثل السوري المعارض نوّار بلبل

إنها سوريا العظيمة وليست سوريا الأسد قالتها قبل الرحيل مي سكاف ..

Posted by Nawar Bulbul on Monday, July 23, 2018

 

سكاف البالغ عمرها 49 عاماً، وتدين بالمسيحية، وقفت إلى جانب الشعب السوري الثائر ضدّ نظام الأسد، وشاركت في التظاهرات الشعبية واعتقلت في مظاهرة الفنانين السوريين في دمشق في يوليو/ تموز 2011 إلى جانب عدد آخر من المشاركين في التظاهرة بينهم: الناشطة الحقوقية ريما فليحان، ويم مشهدي، وفادي زيدان، ونضال حسن، وسارة الطويل.

وقد ظلّت الفنانة سكاف صامدة في بيتها وسط دمشق، حتى أطلق عليها البعض “أيقونة الثورة السورية الصامدة في دمشق”، إلى أن خرجت تهريباً، بسبب الضغوطات والتهديدات، إلى الأردن ومن ثمّ فرنسا.

وتقديراً لموقف الفنانة السورية، هتفَ عام 2011 ، أربعون ألف متظاهرٍ في مدينة حماة باسم مي سكاف واصفين صوتها بأنّه صوت الحق، وفقاً لما ذكرت خلال مقابلةً على قناة سورية الشعب عام 2014.

يذكر أنَّ الفنانة مي سكاف نشرت يوم السبت الفائت على صفحتها الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك منشوراً ذكرت فيه : “لن أفقد الأمل.. لن أفقد الأمل.. إنّها سورية العظيمة وليست سورية الأسد”.

 

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.