وضع الأسد الصعب.. مع انهيار الاقتصاد وبدء العقوبات الأمريكية

هل ستمارس واشنطن هذا الصيف ضغطا سياسيا واقتصاديا على نظام الأسد كي يعود للعملية السياسية، وهل العقوبات ليست أداة واشنطن الوحيدة، كما قال المبعوث الأمريكي جويل ريبورن؟

95
قسم الأخبار

في تحليل لما يعانيه رئيس النظام السوري، اليوم بعد تنفيذ قانون قيصر، ذكرت رويترز أن المزاج العام في دمشق هذه الأيام أصبح كئيبا، وبحسب التحليل، فإن آمال الأسد في إعادة الأمور إلى نصابها تبددها العقوبات الأمريكية الجديدة التي تخيف الجميع على الأرجح، باستثناء مجموعة من الأصدقاء المقربين، وتعيق الاستثمار الذي يحتاجه لتحقيق إعادة الإعمار المنشودة.

وضع يشبه وضع العراق بعد غزو الكويت

يضيف التحليل، بأنه ليس من المرجح أن تؤدي العقوبات وحدها إلى إسقاط الأسد، لكن الخبراء يقولون إنها ستزيد الأمور صعوبة بالنسبة له فيما يتعلق بتعزيز المكاسب وإعادة بناء شبكات المحسوبية في المناطق الموالية التي دفعت ثمنا باهظا في المعركة، ونقل التقرير عن ديفيد ليش، خبير الشؤون السورية وأستاذ تاريخ الشرق الأوسط في جامعة ترينيتي في ولاية تكساس الأمريكية قوله: ”التأثير المتتالي للعقوبات يمكن أن يقوض قدرة الأسد على إعادة بسط أو إحكام السيطرة على جزء كبير من البلاد. لا أعتقد أن ذلك سيطيح به على المدى القريب، لكنه سيحد من قدرته على الاحتفاظ بالسيطرة“.

من المنقذ للأسد؟

بحسب التحليل، فإن الأسد يعوّل على الحليفتين اللتين أنقذتاه في ساحات القتال، روسيا وإيران، بأن تساعداه مجددا. لكن مع خضوع الدولتين نفسيهما لعقوبات، فليس لدى أي منهما ما تقدمه من مال للاستثمار الذي كانت تأمل دمشق في أن يتدفق من دول مثل الإمارات والصين والهند التي تواجه حاليا احتمال التعرض لعقوبات أمريكية لو تعاملت مع سوريا.

وقال مسؤول إقليمي لرويترز إن حلفاء سوريا في تحالف مدعوم من إيران يُطلق عليه اسم ”محور المقاومة“ يبحثون عن سبل للالتفاف على العقوبات. وأمدت إيران سوريا بخطوط ائتمان وبترول أثناء الحرب. وقال المسؤول ”سيأتي محور المقاومة يشتغل على فتح ثغرات“.

استراتيجية الأسد

ينقل التحليل قولا لأرون لوند، زميل مؤسسة سنشرى فاونديشن، يوضح فيه أن ”استراتيجية الأسد والوعد الذي يروجه لأنصاره على الدوام هو أنه يتعين علينا أن نكسب هذه الحرب عسكريا… لنتحلى بالصبر وفي نهاية المطاف سيتعب الأمريكيون والأوروبيون وستُرفع العقوبات أو تُخفف“.

وأضاف ”لو تحول الفقر إلى فقر مدقع والجوع إلى مجاعة مع مرور الوقت وبدأت شبكة المحسوبية… تضعف وتتلاشى، فقد يتسنى لنا البدء في رؤية تهديدات جديدة مختلفة تتصاعد والتي قد تكون قاسية للغاية بالنسبة للأسد“.

مصدر رويترز
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.