وسط قصف متواصل على قرى وبلدات شمال غربي سوريا.. النظام يقترب من معرة النعمان

اشتباكات عنيفة تدور جنوب شرق معرة النعمان عقب سيطرة قوات النظام على بلدتي الدير الشرقي والغربي، وعلى أجزاء واسعة من قرية سمكة، وبذلك، تكون قوات النظام على مسافة 4 كم من مدينة معرة النعمان.

15
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

قصفت مروحيات النظام السوري بالبراميل المتفجرة مناطق متفرقة بريف إدلب، وشمال غرب حلب، بالتزامن مع الغارات التي نفذتها طائرات حربية روسية الجمعة 24 يناير/ كانون الثاني 2020، مستهدفة مناطق في حاس ومعردبسة وأبو جريف وخان السبل وسرجة وتلمنس وحنتوتين بريف إدلب، ومحيط الفوج 46 ومعارة الأرتيق والمنصورة والراشدين والإيكاردا وكفرناها وخان العسل وأم عتبة وعندان في حلب.

بينما شنت طائرات النظام الحربية غاراتها هي الأخرى، مستهدفة كلا من سراقب ومعرة النعمان وبينين وسرجة وأطراف سراقب وأتوستراد “دمشق-حلب” الدولي.

معارك مستعرة

ميدانيا، تدور اشتباكات عنيفة جنوب شرق معرة النعمان عقب سيطرة قوات النظام على بلدتي الدير الشرقي والغربي، وتحاول التقدم على محور مزارع أبو جريف عقب سيطرتها على أجزاء واسعة من قرية سمكة، وبذلك، تكون قوات النظام على مسافة 4 كم من مدينة معرة النعمان، وأصبحت على مشارف النقطة التركية في معرحطاط.

وفي السياق ذاته، تدور اشتباكات عنيفة في محيط مدينة حلب على محاور بلدة منيان وإكثار البذار بريف حلب الغربي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن، حيث تتصدى الفصائل لهجوم عنيف منذ ساعات على محاور الليرمون وإكثار البذار ومنيان غرب مدينة حلب، تزامنا مع قصف بري وجوي مكثف على منطقة الراشدين والبحوث والمنصورة وخان العسل غرب حلب.

وفي السياق ذاته، تمكنت الفصائل من التصدي لهجوم قوات النظام على محور قرية بعربو بريف إدلب الجنوبي.

في قت أحصى فيه المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل 7 عناصر من قوات النظام خلال الاشتباكات والقصف الذي نفذته الفصائل على تجمعاتهم في بلدة التح، كما قتل 16 مقاتلا من الفصائل الجهادية خلال الاشتباكات والقصف العنيف.

مصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان فرانس برس
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.