وزارة خارجية النظام في سوريا تعتبر الهجمات الإسرائيلية على الأراضي السورية “وقاحة”

اعتبرت الوزارة في رسالتها، أن إسرائيل وصلت إلى درجة الإعلان بكل “وقاحة” في بياناتها الأمنية عن عدد الغارات الجوية التي نفذتها على أهداف في سوريا خلال عام 2020. والتي قالت إن جيشها نفذ 50 غارة على أهداف في الأراضي السورية.

الأيام السورية؛ كفاح زعتري

وجهت وزارة الخارجية والمغتربين في حكومة النظام السوري، السبت 8 كانون الثاني/ يناير 2021، رسالة استنكار إلى رئيس مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة، بسبب الاستهدافات المتكررة للأراضي السورية من قبل إسرائيل.

وجاءت رسالة الخارجية بعد قصف على الأراضي السورية مساء الأربعاء استهدف مدينة الكسوة بريف دمشق ومواقع لحزب الله جنوبي سوريا وكتيبة “الرادار” في ريف السويداء الغربي، وهو الهجوم الثالث خلال عشرة أيام والأول في العام الحالي.

الوزارة تشتكي وقاحة الجيش الإسرائيلي

واعتبرت الوزارة في رسالتها، أن إسرائيل وصلت إلى درجة الإعلان بكل “وقاحة” في بياناتها الأمنية عن عدد الغارات الجوية التي نفذتها على أهداف في سوريا خلال عام 2020. والتي قالت إن جيشها نفذ 50 غارة على أهداف في الأراضي السورية.

اعتبرت الوزارة أن إقدام كيان الاحتلال الإسرائيلي على الاعتداء مجدداً على الأراضي السورية، يؤكد على إمعانه في ممارسة إرهاب الدولة.

وربطت وزارة الخارجية والمغتربين، في رسالتها، ازدياد وتيرة الهجمات مؤخراً بالتزامن مع اعتداءات التنظيمات الإرهابية على وسائل النقل المدنية في البادية السورية، لتبرهن التنسيق التام بين الإرهاب الإسرائيلي والإرهاب التكفيري.

وأكدت الوزارة حسب تعبيرها بأن “استمرار “إسرائيل” في نهجها العدواني يبرهن على وجود تنسيق مسبق بين المحتلين الثلاثة الإسرائيلي والتركي والأمريكي الذين يحتلون أجزاء عزيزة من الأرض السورية ولا سيما في ضوء الغطاء والدعم اللامحدود من الإدارة الأمريكية والحصانة من المساءلة التي توفرها لها مع دول أخرى في مجلس الأمن”.

ونوهت رسالة الوزارة إلى أن هذه “الاعتداءات الممنهجة تهدد الأمن والاستقرار في المنطقة”.

وأكدت الوزارة بحسب تعبيرها؛ أن كل الاعتداءات الإسرائيلية “لن تفلح في ترهيب الشعب السوري بل زادته إصراراً على التمسك بحتمية انتصاره على الإرهاب واستعادة الجولان السوري المحتل حتى خط الرابع من حزيران لعام 1967”.

وطالبت رسالة الوزارة؛ مجلس الأمن بأن “يتحمل مسؤولياته في إطار ميثاق الأمم المتحدة وأهمها صون السلم والأمن الدوليين وأن تشكل بداية العام 2021 فرصة أخرى لاتخاذ إجراءات حازمة وفورية لمنع تكرار هذه الاعتداءات الإرهابية الإسرائيلية”.

والجيش الإسرائيلي يعلن في تقرير

وكان الجيش الإسرائيلي اعترف في تقرير سنوي أصدره في 31 من كانون الأول/ ديسمبر من العام الماضي، بتنفيذه 50 غارة جوية وهجوما صاروخيا على أهداف في سوريا خلال العام 2020.

وذكر تقرير الجيش الإسرائيلي كذلك عن إحباط هجومين بعبوات ناسفة على الحدود مع سوريا، وأوضح أن محاولتين من حزب الله اللبناني لتنفيذ هجمات داخل إسرائيل أفشلتا.

وتقصف إسرائيل مواقع على اتساع الجغرافيا السورية، وعادة ما يعلن النظام السوري تصديه للهجمات عبر المضادات الأرضية، لكن إسرائيل لا تعلن عادة عن جميع الهجمات.

وكان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي هيداي زيلبرمان قال خلال مقابلة مع موقع “إيلاف” الإخباري، إن المضادات الأرضية السورية تطلق عددا كبيرا من الصواريخ لكنها لا تعوق أي استهداف.

مصدر إيلاف رويترز موقع وزارة الخارجية والمغتربين
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.