وزارة الخزانة الأمريكية تصدر عقوبات جديدة على سوريا استهدفت 8 أفراد و10 كيانات

قالت أندريا جاكي، مديرة مكتب مراقبة الأصول الأجنبية (OFAC) بوزارة الخزانة: “إن تصنيفات اليوم تعزز المساءلة عن الانتهاكات المرتكبة ضد الشعب السوري وتحرم الجهات المارقة من الوصول إلى النظام المالي الدولي”.

الأيام السورية - كفاح زعتري

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، الأربعاء 28 تموز/ يوليو 2021، فرض عقوبات جديدة على ثمانية أفراد و 10 كيانات مرتبطة بالحرب في سوريا .

وقالت أندريا جاكي، مديرة مكتب مراقبة الأصول الأجنبية (OFAC) بوزارة الخزانة: “إن تصنيفات اليوم تعزز المساءلة عن الانتهاكات المرتكبة ضد الشعب السوري وتحرم الجهات المارقة من الوصول إلى النظام المالي الدولي”.

وقالت جاكي: “يُظهر هذا الإجراء التزام الولايات المتحدة القوي باستهداف انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا، بغض النظر عن الجاني”.

 

العقوبات الأمريكية تستهدف ثمانية سجون سورية

أعلن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية فرض عقوبات على ثمانية سجون سورية – بما في ذلك سجن صيدنايا العسكري – وهي مواقع تشتهر بارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان وعمليات قتل وحشية أثناء الاحتجاز.

وقالت وزارة الخزانة إنه تم إصدار عقوبات أيضا ضد خمسة من كبار مسؤولي المخابرات الذين لهم صلات مباشرة بعمليات السجون والتعذيب والقتل الجماعي التي ترددت أنباء عن استمرار حدوثها في المرافق.

تزعم الولايات المتحدة أن ما يصل إلى 14000 شخص قد تعرضوا للتعذيب حتى الموت في المرافق.

 

معاقبة جماعة سرايا العرين

كما تمت معاقبة جماعة سرايا العرين، المرتبطة بالجيش العربي السوري، لمحاولتها عرقلة أو منع وقف إطلاق النار في شمال سوريا. كما عوقب شخص مقيم في تركيا متهم بتمويل إرهابيي القاعدة.

 

العقوبات تشمل كتائب أحرار الشرقية

كما فرض مكتب مراقبة الأصول الأجنبية عقوبات على ميليشيا أحرار الشرقية المسلحة، المتهمة بخطف المدنيين والاتجار بهم وقتلهم، فضلاً عن اغتيال السياسية الكردية هفرين خلف وحراسها الشخصيين في عام 2019 – والتي تقول الأمم المتحدة إنها قد تكون جريمة حرب.

تدير أحرار الشرقية أيضًا مجمعًا للسجون حيث لا ترتكب انتهاكات حقوق الإنسان والقتل خارج نطاق القضاء فحسب، بل تدير أيضًا عمليات اختطاف وابتزاز. علاوة على ذلك، كان التنظيم يجند إرهابيي “الدولة الإسلامية” للانضمام إلى صفوفه.

وأعلنت وزارة الخزانة أن اثنين من قادة الجماعة قد عوقبا أيضا.

 

ماذا تعني هذه العقوبات؟

يقول مكتب مراقبة الأصول الأجنبية إنه سيتم تجميد ممتلكات ومصالح الأفراد في الولايات المتحدة أو الخاضعين لسيطرة الولايات المتحدة وأن العقوبات تمنع أيضًا الأفراد الأمريكيين من التعامل مع أولئك المدرجين في قائمة العقوبات أو مصالحهم.

 

الضغط على  بشار الأسد

تهدف خطوة الأربعاء إلى زيادة الضغط على  بشار الأسد، الذي لا يزال يمسك بزمام السلطة في بلد مزقته الحرب الأهلية منذ أكثر من عقد .

يذكر أنه في أواخر عام 2019، وقع الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، “قانون قيصر” الذي يشمل عقوبات تمس جميع مجالات الاقتصاد السوري تقريباً. وتم إدراج ما يقرب من 90 شخصا وكياناً قانونيا سورياً في قوائم العقوبات بموجب هذا القانون.

وفي أواخر 2020، أيضا فرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة على سوريا، واستهدفت مصرف سوريا المركزي وأدرجت عددا من الأفراد والكيانات في القائمة السوداء، ضمن مساع مستمرة لقطع التمويل عن نظام الرئيس بشار الأسد.

مصدر د ب أ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.