واشنطن: نحتاج إلى تركيا لتطهير الشمال السوري من تنظيم الدولة وملء الفراغ بالمعارضة السورية

قال مسؤول رفيع المستوى بوزارة الخارجية الأمريكية، إن “بلاده تحتاج إلى تركيا من أجل تطهير المدن الشمالية في سورية من تنظيم الدولة الإسلامية، وملء الفراغ بالمعارضة السورية المعتدلة، على أن يتم تحديد الفصيل المعارض بالتشاور بين البلدين”.

وتحدث المسؤول في مؤتمر صحفي عبر دائرة هاتفية مغلقة (تلي كونفرانس)، أمس الثلاثاء، قائلًا “لقد بدأنا حوارًا مع تركيا حول إمكانية العمل معهم بالتنسيق مع الجماعات المعارضة، للبدء بتطهير آخر امتدادات الحدود”.

وأضاف المصدر “أن طول الحدود التي تحدثنا بشأنها نحو 98 كيلومترًا، ونريد أن نعمل بشكل وثيق جدًا مع أنقرة، ونحتاج الأتراك بكل تأكيد لغلق هذا الامتداد الحدودي”.

وتابع المسؤول: “سنجلس مع الأتراك وندرس الطرق التي يمكن من خلالها تنظيم مقاتلي المعارضة المعتدلة بالتنسيق معنا ومع التحالف لتطهير آخر نطاق من الحدود”، مؤكدًا أنه “لن يكون هناك منطقة حظر طيران في سورية”.

هذا ولم يكشف المسؤول عن الآلية التي سيتم بها العمل مع الأتراك، إلا أنه قال أن “عمق وشكل وطرق التعاون بين البلدين، أمور سنبحثها مع الأتراك، لكن المهم، أن هذا لن يضم، أي جنودٍ أتراك أو أمريكيين”.

وأكد المسؤول، أن “الجانبين الأمريكي والتركي عملا منذ 9- 10 أشهر على تقوية مجالات التعاون بين البلدين للقضاء على تنظيم الدولة، وأن هذا التعاون تم على مراحل، بدءً من برنامج وتسليح المعارضة السورية، ومن ثم المراقبة في سورية من أجل السيطرة على شبكات تنظيم الدولة، وانتهاءً بما تم إعلانه مؤخرًا حول الاتفاق على فتح تركيا قواعدها لطيران التحالف الدولي”.

المصدر: الأناضول
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.