واشنطن تقول إنها واثقة من أن بكين كذبت بشأن عدد ضحايا كورونا

العديد من الخبراء يرون أن الأرقام الصينية أقل بكثير من العدد الحقيقي، استنادا إلى العدد الكبير للأسر التي تتقدم لتسلم جرار رماد أقربائها مستفيدة من رفع إجراءات العزل في مدينة ووهان حيث ظهر المرض.

17
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

خلال مؤتمره الصحافي اليومي في البيت الأبيض حول تطوّرات مكافحة وباء كوفيد-19 في الولايات المتحدة، سئل الرئيس الأميركي عما أعلنه برلمانيون أميركيون الأربعاء1نيسان/ أبريل، نقلاً عن تقرير سرّي للاستخبارات الأميركية أنّ بكين كذبت بشأن الحصيلة التي نشرتها لضحايا فيروس كورونا المستجدّ على أراضيها، مؤكّدين أنّ العدد الحقيقي للوفيات الناجمة عن الوباء أعلى بكثير، لكنه لم يرد بوضوح، وقال “كيف يمكننا أن نعرف” ما إذا كانت صحيحة. وأضاف أن “أرقامهم تبدو أقل من الواقع قليلا”.

المشككون الأمريكيون كثر

1/ تحدثت وكالة بلومبرغ للأنباء المالية الأربعاء عن تقرير سري تم تقديمه إلى البيت الأبيض الأسبوع الماضي. وتقدر الاستخبارات، حسب الوكالة، أن عدد الوفيات والإصابات بفيروس كورونا المستجد الذي أعلن في الصين خاطئ وبعيد عن الواقع.

2/ قال السناتور الجمهوري بن ساسي “الادعاء بأن عدد الوفيات بفيروس كورونا في الولايات المتحدة أكبر مما هو في الصين خاطئ”، مؤكدا أن “الحزب الشيوعي الصيني كذب ويكذب وسيواصل الكذب بشأن فيروس كورونا المستجد من أجل حماية النظام”.

3/ رأى عضو مجلس النواب وليام تيمونز أن “الاستخبارات الأميركية أكدت ما نعرفه أساسا: الصين أخفت خطورة الفيروس لأشهر”، معتبرا ان “العالم يدفع اليوم ثمن خطأهم”.

4/ أشار مايكل ماكول أحد أبرز الأعضاء الجمهوريين في لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب استنادا إلى هذا التقرير أيضا، إلى أن السلطات الصينية “أخفت الحصيلة الحقيقية للمصابين بالمرض”.

5/ وجهت الإدارة الأميركية بدءا بوزير الخارجية مايك بومبيو انتقادات حادة إلى الصين في الأسابيع الأخيرة، معتبرة انها لم تلتزم الشفافية بشأن خطورة انتشار المرض في العالم. لكنها لم تتهم بكين حتى الآن بالكذب في حصيلة الضحايا.

6/ بدت منسقة خلية الأزمة التي شكلت في البيت الأبيض لمكافحة الوباء؛ الطبيبة ديبورا بيركس وكأنها تؤكد أن الحصيلة الصينية المعلنة أقل من الواقع، وقالت “أعتقد أن الهيئة الطبية رأت من خلال الأرقام الصينية أن الأمر خطير لكنه أقل من أن يثير مخاوف، على الأرجح في ضوء ما نراه الآن في إيطاليا واسبانيا لأننا لا نملك عددا كبيرا من المعطيات”.

مصدر فرانس برس الشرق الأوسط
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.