“وادي بردى” منطقة منكوبة وفعاليات مدنية تطلق نداء استغاثة

اعداد: نعومي إبراهيم  –
وجهت الهيئات والفعاليات المدنية في وادي بردى نداء استغاثة للمجتمع الدولي وللمجتمعين في مؤتمر الأستانة اعلنوا فيه منطقة وادي بردى منطقة منكوبة بالكامل.
وذكرت مصادر خاصة، ان  اشتباكات حصلت منذ ساعات الصباح الاولى بين فصائل الثوار وميليشيات حزب الله وقوات الاسد، على محاور قريتي عين الفيجة ودير مقرن استطاع خلالها الثوار صد هجمات هذه القوات والتصدي لها،  ما ادى لجرح وسقوط  قتلى  في صفوف قوات الاسد وميليشياته،في اعنف هجوم لها منذ بدء الحملة العسكرية على المنطقة  حيث دارت اشتباكات “عنيفة” عند جهات :الحقول، الطريق العام، السيرياتل، قرب السكة، الخزان القريب من النبع).
واكد المصدر ايضا استشهاد إسلام خليل، خلال الاشتباكات الدائرة، واصابة مدير مكتب الهيئة الاعلامية “كمال البرداوي” وعضوهيئته “عبد القادر فهد” برصاص قناص تابع لما يسمى الحرس الجمهوري  فيما لم يذكر تفاصيل خسائر قوات الأسد.
وذكر المصدر في احصائية حول الخسائر منذ بدء الحملة العسكرية على وادي بردى، والتي دخلت يومها الـ34، إنه استشهد حتى اليوم حوالي 200 شخص بين مدني وعسكري  وجرح 400 آخرون بينهم 150 بحاجة ماسة لعمل جراحي وبحالة صحية سيئة، فيما لم تعرف أعداد قتلى الاسد والميليشيات الموالية له.
وكانت الهيئة الإعلامية في وادي بردى”،نفت أول أمس الأحد، توصل الفعاليات المدنية والعسكرية في المنطقة، لإتفاق جديد ” بشكل رسمي” مع وفد المصالحة الذي يرأسه قيس فروة فيما تستمر محاولات قوات الاسد وميليشياته المحاربة معه التقدم  باتجاه نبع الفيجة من اربع محاور في محاولة منها لاقتحامه.
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.