وائل الملحم يوجّه اتهامات خطيرة للحكومة السورية…وفراس الخطيب “خان”

عضو مجلس الشعب السوري يؤكد ما صرّح به ثم اعتذر القيادي في جيش الأسد عصام زهر الدين، ويهدّد بشكل واضح السوريين المتواجدين خارج البلد، ويصفهم بالخيانة، كما يتّهم الحكومة السورية بوجود معارضين في مفاصلها.

تحرير: أحمد عليان

هاجم عضو مجلس الشعب السوري، وائل الملحم، الحكومة السورية لقبولها بالمعارضين العائدين إلى مناطق سيطرة نظام الأسد مستشهداً باللاعب السوري “فراس الخطيب”، وإهمالها لذوي قتلى جيش الأسد وميليشيات الدفاع الوطني.

وقال الملحم باستهزاء عبر مجلس الشعب : ” أي منكرم فراس الخطيب وبنعطيه درع حمص”.

وعن عودة السوريين إلى بلدهم أكّد الملحم: ” نحنا مع كل الشعب السوري يرجع على سورية لكن مو عحساب مشاعر أهل الشهداء والجرحى ومشاعرنا نحن قبلن”.

واستنكر الملحم ما اعتبره ” استرضاء” الحكومة للخطيب مشدّداً أنّه ” شي غريب يوم ترك البلد وخان بيرجع بدن يراضوه على حسابنا وهذا غير مقبول”.

وفي اتهام خطير قال الملحم ” إذا حدا منن ( المعارضين) وصل لمراكز قيادية وعواطفو معن ( للمعارضين) لحتى نفهم”.

وعن إهمال الحكومة السورية لذوي الشهداء والجرحى قال الملحم: ” مكرمة الشهيد بحمص 200 ليتر مازوت، والناس فكرتا مجاناً طلعت بمصاري ومحدا معو يدفع”.

وتتعرّض الحكومة السورية المتمثلة بالمهندس عماد خميس لانتقادات واسعة، فيما لا يمس المنتقدون نظام الأسد إطلاقاً.

وكان اللاعب السوري فراس الخطيب قد عاد إلى سورية في 8 أغسطس من العام الجاري، بعد ما كان معارضاً لنظام الأسد، ولعب الخطيب المباراة النهائية التي أهّلت المنتخب السوري لدخول المونديال بتعادله مع نظيره الإيراني، في 5 سبتمبر/ أيلول الجاري، وظهر الخطيب وعمر السومة على شاشة سما الفضائية ووجها الشكر والتحية لبشار الأسد، واصفين إيّاه بداعم الرياضة والرياضيين.

وكان العميد عصام زهر الدين قد خرج بتصريحات مماثلة عبر مقطع فيديو من دير الزور، هدّد فيه من وصفهم ” بالهاربين ” من الوطن بعدم العودة، وقال زهر الدين للسوريين: ” من هرب من سورية إلى أي بلد آخر أرجوك لا تعود لأن إذا الدولة سامحتك نحنا عهداً لن ننسى ولن نسامح” وأضاف : ” نصيحة من هل ذقن لا حدا يرجع منكم”.

https://www.facebook.com/tartous2day/videos/2032349083666047/

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.