هي الشام -د.محمد عصام شعبان

هي الشام أصبحت

في كل يوم مجزرة
في كل حي مقبرة
وفي كل بيت هناك مبخرة
في كل حديقة هناك شهيد
على جسده الطاهر تنبت الورود
أرواح أصبحت تزاحم النجوم
لتتخذ مكانها الميمون
عند كل شروق تزغرد العصافير
وأرواح أطفالنا هي التي تطير
مع كل نسمة تهب
تفوح رائحة المسك والعنبر
دموع بللت تراب الوطن
وكل دمعة تسقط
تنبت مكانها شجرة زيزفون
يحمل النسيم عبقها وينثره بين النجوم
هكذا أصبحت بلادي
بكاء ودمع
صراخ وفرحة
أزهار وأشجار
فوانيس تضيء درب الحائرين
نجوم تضيء لنا الطريق نحو السماء
قمر تستريح على أرضه الأرواح
لتتابع طريقها نحو الخلود
كل هذا في بلدي
إنها سورية
إنها الشام
الشامة التي أعجزت العالم ولم يفهموها
الشام التي نقشت سمفونية الحرية على الجدران
تلك هي بلدي
موت
ودفن
وتتويج في السماء

د.محمد عصام شعبان

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.