هي الأعنف منذ عام، غارات إسرائيلية جديدة تستهدف مواقع ميليشيات إيرانية في سوريا

نقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤول استخباراتي أمريكي كبير، الأربعاء، أن واشنطن ساعدت بشكل مباشر بمعلومات استخباراتية للهجوم في سوريا في وقت مبكر من الأربعاء.

قسم الأخبار

أعلنت وكالة النظام السوري الرسمية” سانا”، الأربعاء 13 يناير/ كانون الثاني 2021، أن إسرائيل شنت غارات على مناطق في دير الزور والبوكمال شرقي سورية، ونقلت عن مصدر عسكري قوله، إن الغارات وقعت “في تمام الساعة 1،10 من فجر الأربعاء، ويتمّ حاليا تدقيق نتائج العدوان.

قصف مواقع كثيرة في يوم واحد

بحسب شبكة “فرات بوست”، فإن القصف استهدفت مواقع لميليشيات “لواء زينبيون الباكستاني” و”لواء فاطميون الأفغاني” و”الفوج 47″ و”حزب الله العراقي”.

والمواقع المستهدفة هي: “البوكمال ومحيطها” و”أطراف الميادين” و”شارع بورسعيد” و”مقر الأمن العسكري” في مدينة دير الزور بالإضافة لـ “اللواء 137″ و”تلة الحجيف” و”مخازن عياش” و”محيط مطار دير الزور” و”مقر الفاطميون الواقع بالقرب من عياش” و”جبل ثردة” و”حي العمال” و”أطراف هرابلش”.

عشرات القتلى

في السياق، بلغ تعداد القتلى إلى ما لا يقل عن 57 شخصا، لكل من قوات النظام وحزب الله اللبناني والقوات الإيرانية والمليشيات الموالية لها وعلى رأسها لواء “فاطميون”، في المنطقة الممتدة من مدينة الزور إلى الحدود السورية – العراقية في بادية البوكمال.

ففي مدينة دير الزور ومحيطها، قتل 26 شخص، هم 10 من قوات النظام و4 من “الأمن العسكري” والبقية -أي 12- من الميليشيات الموالية لإيران لا يعلم فيما إذا كان بينهم عناصر من الحرس الثوري وحزب الله اللبناني، قتلوا جميعاً جراء 10 ضربات إسرائيلية طالت مستودعات عياش ومعسكر الصاعقة واللواء 137 والجبل المطل على مدينة دير الزور ومبنى الأمن العسكري، كما تسبب القصف بتدمير مواقع ومستودعات للأسلحة والصواريخ.

وفي البوكمال، قتل 16 من المليشيات الموالية لإيران من الجنسية العراقية جميعهم، جراء 6 ضربات جوية إسرائيلية طالت مواقع ومستودعات ذخيرة وسلاح في منطقة الحزام وحي الجمعيات ومناطق أخرى ببادية البوكمال، كذلك تسبب القصف بتدمير مراكز وآليات، وفق ما أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان الأربعاء، في حصيلة هي الأعلى منذ نحو عامين.

الروس يخلون مواقع وواشنطن ساعدت

على صعيد متصل، ذكرت مصادر إعلامية أن القوات الروسية المتمركزة في البوكمال، انسحبت من المنطقة، التي شهدت القصف، بحسب موقع “عين الفرات ” المحلي الذي نشر أن الروس انسحبوا من الفندق السياحي في البوكمال، الذي تتخذه القوات الروسية كمقر لها، وأبقوا على العناصر المحليين فقط، لافتا أن المقر الروسي يقع وسط مناطق سيطرة المليشيات وغير محصن بالشكل الكافي.

من جهتها، نقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤول استخباراتي أمريكي كبير، الأربعاء، أن واشنطن ساعدت بشكل مباشر بمعلومات استخباراتية للهجوم في سوريا في وقت مبكر من الأربعاء.

وأوضح المسؤول الأمريكي، أن واشنطن ستستمر في هجماتها على مواقع تخزين الأسلحة الإيرانية في سوريا، وهي بمثابة مكان لإعادة الشحن لمعدات الدعم لبرنامج إيران النووي.

مصدر وكالة أسوشيتد برس، المرصد السوري لحقوق الإنسان سانا، عين الفرات فرات بزست
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.