هولندا تمنح الجنسية لـ 50 ألف أجنبي معظمهم سوريون

أوضحت الصحيفة أن هذا الارتفاع في الطلبات هو النتيجة المباشرة لأزمة الهجرة عام 2015، حيث جاء في ذلك العام حوالي 60 ألف طالب لجوء إلى هولندا من أجل الحصول على الحماية، لافتةً إلى أن العدد الأكبر منهم جاء من سوريا.

قسم الأخبار

منحت دائرة الهجرة والتجنيس الهولندية (IND) نحو 50 ألف مواطن أجنبي، الجنسية الهولندية خلال العام 2020، معظمهم من طالبي اللجوء الذين وصلو إلى البلاد عام 2015.

السوريون في المقدمة

بحسب التقرير الذي نشرته صحيفة (دا تلغراف) الهولندية: “إن السوريين شكلوا المجموعة الأكبر من طلبات التجنيس في 2020، يليهم اللاجئون من إريتريا، وفي المرتبة الثالثة الأشخاص عديمي الجنسية الذين لم يتم الاعتراف بهم كمواطنين من قبل وطنهم.

وأضافت الصحيفة أن دائرة الهجرة والتجنيس الهولندية وافقت في عام 2020، على 96% من الطلبات، مما جعل الرقم يصل إلى ضعف ما كان عليه في العام السابق، إذ قُبل في العام 2019، 26 ألف طلب تجنيس فقط، بينما تم منح جواز سفر هولندي لأكثر من 21 ألف مواطن أجنبي في عام 2018.

وأوضحت الصحيفة أن هذا الارتفاع في الطلبات هو النتيجة المباشرة لأزمة الهجرة عام 2015، حيث جاء في ذلك العام حوالي 60 ألف طالب لجوء إلى هولندا من أجل الحصول على الحماية، لافتةً إلى أن العدد الأكبر منهم جاء من سوريا.

شروط الحصول على الجنسية الهولندية

يمكن للمهاجرين الذين يحملون تصريح إقامة ساري المفعول أن يصبحوا مواطنين هولنديين بعد خمس سنوات، وذلك بعد تقديم طلب إلى البلدية، والذي سيتم التحقق منه من قبل دائرة الهجرة والتجنيس الهولندية، بحسب الصحيفة.

ونوهت الصحيفة إلى أنه من الممكن أن تحصل بعض الفئات يحصلوا على الجنسية الهولندية بمدة أقصر بسنتين، ويتعلق هذا على سبيل المثال، بالأشخاص المتزوجين من مواطن هولندي أو إذا كان الأشخاص ستاتلوس (بلا وطن).

أرقام

تشير التقديرات الحكومية إلى أنه وخلال العشر سنوات الأخيرة، لجأ إلى هولندا أكثر من 100 ألف سوري، حصل بعضهم على الجنسية الهولندية بينما ينتظر الآخرون الحصول عليها.

سحب الجنسية وإعادة اللاجئين

سحبت هولندا مؤخرا جنسيتها من 6 مواطنين، بسبب سفرهم إلى سوريا، وانضمامهم لمنظمات إرهابية؛ على حد تعبيرها.

ويذكر أن صحيفة هولندية كشفت الجمعة الفائت، أنه في حال أعلنت السلطات الهولندية أن سوريا باتت آمنة، فستتكمن من إعادة بعض اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

مصدر دا تلغراف
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.